الاسئلة و الأجوبة » القرآن وتفسيره » تفسير قوله تعالى (رحمتي وسعت كل شيء)


كامل / لبنان
السؤال: تفسير قوله تعالى (رحمتي وسعت كل شيء)
السلام عليكم
ما المقصود برحمة الله وسعت كل شئ ؟ و هل هنالك اي شروط
أجركم الله
الجواب:
الأخ كامل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكننا استفادة المراد (رحمة الله وسعت كل شيء) من خلال العودة إلى القرآن الكريم نفسه.
قال تعالى في سورة الأعراف، الآية 156: (( قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَن أَشَاء وَرَحمَتِي وَسِعَت كُلَّ شَيءٍ فَسَأَكتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤمِنُونَ )), صدق الله العلي العظيم.
قال الشيخ الطبرسي في (مجمع البيان) 4: 37: (( قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَن أَشَاء )) ممن عصاني واستحقه بعصيانه، وإنما علّقه بالمشيئة، لجواز الغفران في العقل، (ورحمتي وسعت كل شيء) قال الحسن، وقتادة: إن رحمته في الدنيا وسعت البر والفاجر، وهي يوم القيامة للمتقين خاصة وقال عطية العوفي: وسعت كل شيء، ولكن لا تجب إلا للذين يتقون، وذلك أن الكافر يرزق، ويدفع عنه بالمؤمن، لسعة رحمة الله للمؤمن، فيعيش فيها، فإذا صار في الآخرة، وجبت للمؤمنين خاصة، كالمستضئ بنار غيره، إذا ذهب صاحب السراج بسراجه. وقيل: معناه أنها تسع كل شيء إن دخلوها، فلو دخل الجميع فيها لوسعتهم، إلا أن فيهم من لا يدخل فيها مضلالة.. وقوله تعالى: (( فَسَأَكتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ )) أي: فسأوجب رحمتي للذين يتقون الشرك، أي يجتنبونه)) أنتهى
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال