الاسئلة و الأجوبة » العرفان » شرح حديث (كنت كنزا مخفيا)


أحمد البحراني / الكويت
السؤال: شرح حديث (كنت كنزا مخفيا)
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
س1: هل الحديث القدسي المشهور القائل: (( كنت كنزا مخفيا ، فأحببت أن أعرف ...)) موضوع؟
س2: هل هناك اعتراض على متن الحديث السابق ودلالته؟

الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم نجد سنداً للحديث القدسي المشهور على الألسن (كنت كنزاً مخفياً فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق لكي أعرف). ولكن يظهر أن بعض علمائنا وكذا علماء أهل السنة الذين ذكروه في كتبهم قد ارتضوه واستشهدوا به ، وبعضهم نسبه إلى الله تعالى على أنه حديث قدسي: كالمحقق الكركي في (رسائله)، قال: ((ويؤيد ذلك الحديث القدسي كنت كنزاً...الخ)). وابن أبي جمهور الأحسائي في (غوالي اللئالي)، والمجلسي في (البحار). والسبزواري في (شرح الأسماء الحسنى)، قال: ((ومن الخطيات مقام (الخفي) ومن مقامات النفس مقام الخفاء المشار إليه بقوله: كنت كنزاً مخفياً...الخ)). وكذلك الآمدي من علماء السنة في (الأحكام) قال: ((قال عليه السلام حكاية عن ربه: كنت كنزاً لم أعرف، فخلقت خلقاً لأعرف به)).
وممن ذكره أيضاً من علمائنا المتأخرين: الشيخ محمد حسين الأصفهاني في (نهاية الدراية)، والعلامة الأميني في (الغدير)، والميزا حسين النوري في (نفس الرحمن)، وغيرهم. ومن علماء العامة الآلوسي في تفسيره، وحاجي خليفه في (كشف الظنون). وأنكره بعض العلماء من الطرفين، وعدة السيد المرعشي في (احقاق الحق6: 431) من الموضوعات.
اما بالنسبة إلى دلالة الحديث فلابد من ذكر أمور ثلاثة:
الأمر الأول: إن الفاعل الكامل لا يحتاج في فعله إلى الغاية، بل غايته مقتضى كماله، فمثلاً الكريم بطبعه عندما يصدر منه الكرم فإنه لا يصدر منه لغاية؛ حيث إن كرمه ذاتي له فلا يحتاج في إبراز كرمه إلى غاية، بل غايته هي مقتضى كرمه، أي أن مقتضى كرمه أن يُكرم، لا أن له غاية وراء إكرامه، وكذلك الأم التي تحن على طفلها فإن إبراز الحنان على الطفل لا لغاية أو حاجة عندها في إبرازه، بل ظهور حنانها هو مقتضى أمومتها، ولذلك يقال: «الفاعل الكامل لا يستكمل بغايته» ومعنى ذلك أنه لا يحتاج إلى الغاية وإنما غاية فعله هي مقتضى كماله، وهذا ما ينطلق على الباري سبحانه وتعالى، فالله تبارك وتعالى لمّا كان جواداً فيّاضاً كان مقتضى كماله ظهورُ جوده وفيضه، لا أن له غاية وراء فيضه وجوده، بل ذلك هو مقتضى كمال ذاته فإن من الكمال ظهور الكمال؛ حيث إن ظهور الكمال صورة من صور الكمال، ولذلك مقتضى كماله تبارك وتعالى ظهور جوده وفيضه وعطائه لا لحاجة منه وراء ذلك.
الأمر الثاني: إن التعبير بـ«أحببت» غير التعبير بـ «احتجت»، والحديث لم يقل «كنت كنزاً مخفياً فاحتجت أن أعرف»، بل قال «كنتُ كنزاً مخفياً فأحببتُ أن أعرف»، ومن الواضح أن الحب نوع من التفضل، ونوع من الامتنان، وليس لوناً من ألوان الحاجة، كما يقول الأب أحببتُ ولدي فأعطيته كذا، وتقول الأم أحببتُ ولدي فوهبته كذا، فإن الحب نوع من الإحسان والامتنان وليس نوعاً من الحاجة.
الأمر الثالث: إن مفاد هذا الحديث الشريف هو أن الله تبارك وتعالى حيث اقتضت إرادته ومشيئته أن يتفضل على هذا الوجود كله بأن يسوقه إلى الكمال؛ لذلك تجلّى الله إلى خلقه بأسمائه وصفاته وكان تجليه تبارك وتعالى بأسمائه وصفاته لخلقه طريقاً يقود به الخلق إلى الوصول إلى الكمال؛ حيث قال عز وجل ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ﴾.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال