الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (عدالة الصحابة) » حديث (لا يدخل النار ممن بايع تحت الشجرة)


ابو جعفر / سوريا
السؤال: حديث (لا يدخل النار ممن بايع تحت الشجرة)

1- ما قولكم في حديث روي عن الإمام علي عليه السلام عن جابر، أن عبد الحاطب، جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، يشكو حاطبا، فقال: يا رسول الله، إنه ليدخل حاطب النار، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « كذبت إنه لا يدخلها، إنه شهد بدرا، والحديبية » صحيح ابن حبان و الحديث الصحيح عن الليث بن سعد عن أبي الزبير عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يدخل النار أحد ممن بايع تحت الشجرة)) و الله تعالى عده مؤمنا" بنزول الأية فيه بقوله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُم أَولِيَاءَ ))

2- في الإستشهاد بقاتل سيدنا عمار بأنه من البدريين كيف ذلك و جاء في البداية والنهاية ان قاتل سيدنا عمار بن ياسر مختلف في اسمه فتارة يسمى أبو العادية السلمي وتارة يقال ابو الغارية الجهني وتارة ابو الغارية المزني وهذا الرجل مشكوك في صحبته فأغلب الذين يقولون بصحبته يأتون بالخبر بصيغة يقال له صحبة والذين يجزمون بصحبته يقولون انه كان غلاما وينقل عنه القول بصيغة غير جازمة ((رُوِي عنه أَنه قال: أَدركت النبي صلى الله عليه وسلم وأَنا أَيفَعُ، أَرد على أَهلي الغَنَم)) أي كان يافعا موكل اليه رعي الغنم وينقل عنه انه سمع حديث النبي الكريم كما سمعه كل من حج حجة الوداع في العقبة "لا ترجعوا بعدى كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" وهذا كان في أواخر حياة النبي الكريم.

الجواب:

الأخ ابا جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- أما الروايات التي وردت في صحيح ابن حبان وغيره بانه لا يدخل النار من شهد بدراً أو شهد الحديبية أو ممن بايع تحت الشجرة، فهذه لا أهمية لها عندنا، فهي لم تأت من طرقنا.. ولعلمائنا ومفسرينا بحث في بيان آيات بيعة الشجرة وغيرها مما يستدل بها البعض على خيرية الصحابة أو عدالتهم, ويمكنكم أن تراجعوا تفسير الميزان للسيد الطباطبائي بهذا الشأن.

2- أما أبو الغادية فهم قد اختلفوا في اسمه إلا أنهم لم يختلفوا في كونه قاتل عمار، وقد ميز ابن عبد البر في (الاستيعاب) بين أبي الغادية الجهني قاتل عمار وأبي الغادية المزني (فانظر الاستيعاب ج4 ص1725)، وهذا ليس بمهم في مقام الاستشهاد به في دفع الأحاديث المتقدمة الواردة عن دخول النار وعدمه. ويكفيكم أن تراجعوا ما أشرنا إليكم به من مصدر عن الفهم التام لآية بيعة الرضوان وأمثالها.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال