الاسئلة و الأجوبة » أبو هريرة » إكثار أبي هريرة


زهراء / قطر
السؤال: إكثار أبي هريرة
هل كانت مسألة إكثار أبي هريرة من رواية الحديث النبوي ظاهرة ملفتة للنظر، وغريبة في عصره، ومن جانب معاصريه؟ أم هي مسألة أثارها الشيعة في القرون المتأخّرة؟
الجواب:

الاخت زهراء المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ مسألة إكثار أبي هريرة من رواية الحديث النبوي كانت مثارة في عصره من جانب معاصريه وخاصّة الصحابة، إلى حدّ دعته إلى التطرّق إلى هذه المسألة والردّ عليها، فوردت أخبار في البخاري ومسلم عن لسان أبي هريرة في ردّه لهذه المسألة.

فعند البخاري بسنده: عن الزهري، عن الأعرج وسعيد بن المسيّب وأبو سلمة بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة: ((إنّ الناس يقولون: أكثر أبو هريرة))(1)، ويقول: ((إنّكم تقولون: إنّ أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله(صلّى الله عليه وسلّم) ))(2)، ويقول: ((يقولون: إنّ أبا هريرة يكثر الحديث، والله الموعد))(3)، ويقول: ((إنّكم تزعمون أنّ أبا هريرة يكثر الحديث على رسول الله(صلّى الله عليه وسلّم) والله الموعد))(4).

وعند مسلم بسنده: عن الأعرج، عن أبي هريرة: ((إنّكم تزعمون أنّ أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله(صلّى الله عليه وسلّم) والله الموعد))(5).

وعند أحمد بسنده: عن عبد الرحمن الأعرج، عن أبي هريرة: ((إنّكم تزعمون أنّ أبا هريرة يكثر الحديث على إنّي رسول الله(صلّى الله عليه وسلّم)، [والله الموعد. إنّي كنت امرءاً مسكيناً ألزم رسول الله(صلّى الله عليه وسلّم)] على ملء بطني))(6)، ويقول: ((إنّكم تقولون: أكثر أبو هريرة عن النبيّ(صلّى الله عليه وسلّم)، والله الموعد))(7).
ودمتم في رعاية الله

(1) صحيح البخاري 1: 37 كتاب العلم.
(2) صحيح البخاري 3: 2 كتاب البيوع.
(3) صحيح البخاري 3: 74 ما جاء في الحرث والمزارعة، باب ما جاء في الغرس.
(4) صحيح البخاري 8: 158 كتاب الاعتصام بالكتاب والسُنّة، باب الحجّّة على من قال: أنّ أحكام النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانت ظاهرة.
(5) صحيح مسلم 7: 166 باب من فضائل أبي هريرة الدوسي.
(6) مسند أحمد بن حنبل 2: 240 مسند أبي هريرة.
(7) مسند أحمد بن حنبل 2: 274 مسند أبي هريرة.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال