الاسئلة و الأجوبة » زيارة القبور وزيارات الأئمة (عليهم السلام) » حول حديث (لا تتخذوا القبور مساجد)


محمد
السؤال: حول حديث (لا تتخذوا القبور مساجد)
ما هو الرد من الكتاب او السنة المطهرة او الاثر عند الشيعة على حديث (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور انبيائهم مساجد).
الحديث الثاني: (الا وان من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور انبيائهم مساجد وصالحيهم مساجد الا فلا تتخذوا القبور مساجد فاني انهاكم عن ذلك) .ما هو الرد على هذين الحديثين ومدى صحتهما؟
الجواب:
الاخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن احترام العظماء والصلحاء وعلى رأسهم الأنبياء والأولياء نشأت عليها جميع الشعوب والأمم على مدى التاريخ، فهل من المعقول أن يقابله الدين الحنيف مع ما فيه من تعظيم وتركيز للاسس والمفاهيم الدينيّة؟! فهذا القرآن الكريم في نقله لقصّة أصحاب الكهف يذكر بناء مسجد على قبورهم مع تأييده لهذا العمل لعدم ردعهم عنه (( قال الّذين غلبوا على أمرهم لنتّخذنّ عليهم مسجداً )) (الكهف:21) فهل هذا حرام؟! أو على العكس فهو إحياءٌ لذكرى هؤلاء واشارة واضحة لتأييد عملهم ؟! وأيضاً يقول تبارك وتعالى: (( في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبّح له فيها بالغدوّ والآصال )) (النور:36) .
ففي تفسير (روح المعاني 18/ 174) وردت رواية عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) بانّ هذه البيوت بيوت الأنبياء وحتّى بيت علي (عليه السلام) وفاطمة (عليها السلام) ؛ ومن المعلوم انّ الرسول (صلى الله عليه وآله) دفن في بيته فزيارته والصّلاة والدّعاء عند قبره يعتبر مشمولاً للنصّ القرآني .
وأمّا الروايتان الّتي أشرتم اليها فمع غضّ النظر عن سندها فهما محمولتان على صورة عبادة القبر أو صاحبه ؛ فيا ترى هل يوجد شخص مسلم ـ حتى مع الوعي القليل ـ ينوي العبادة للقبور ؟!
مضافاً إلى انّه توجد هناك روايات كثيرة بألفاظ متقاربة تحثّ على زيارة القبور (صحيح مسلم 2/ 366 ـ سنن الترمذي 3/ 37 ـ سنن ابن ماجة 1/ 485 ـ مسند أحمد 3/ 186) وغيرها .
ودمتم في رعاية الله

ابو احمد الامين / دنمارك
تعقيب على الجواب (1)
الانسان مخلوق من الطين, وكذا جميع المخلوقات على البسيطة , ولما يموت الحيوان ان كان ناطقاً او غير ناطق يدفن او يذرى على البسيطة , وعلى رأي المخالفين ان صح عندهم عدم جواز الصلاة على القبور او عند القبور , فأين اذن نذهب لنصلي هل على القمر ؟ اذ الخليقة ـ أي الكرة الأرضية ـ منذ ان خلق الله عليها كل دابة هي مكان لقبور هذه الحيوانات , فلا ارض الا وفيه قبور , فكل الديار قبور منذ ان خلق الانسان والحياة على الارض , اذن معناه يجب ان نبطل الصلاة ولا نصلي, لان الارض كل بقعة فيها اما قبرا او ترابا لجسد . ابو احمد الامين ـ دنمارك

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال