الاسئلة و الأجوبة » الطهارة و النجاسة » مسألة فرضية في التيمم عن العلامة الحلي (رحمه الله)


خادم أهل البيت / السعودية
السؤال: مسألة فرضية في التيمم عن العلامة الحلي (رحمه الله)
كيف نرد على هذه الشبهه ؟
في كتاب : نهاية الإحكام - العلامة الحلي ج 1 ص 208
(( .... وفي أجزاء مسح الوجه بكف واحد إشكال . ولو قلنا أن مس الفرج حدث لو ضرب يده على فرج امرأة عليه تراب ، صح التيمم ، لأن أول الأركان المسح لا النقل))
الجواب:
الأخ خادم أهل البيت المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبل بيان المراد من هذه العبارة لابد من الإشارة إلى عدة مسائل فقهية في باب التيمم:
1- صرح العلماء بجواز التيمم بالتراب الموجود على بدن آخر ولا يشترط وجوده على الأرض.
2- ذكر فقهاء من الجانبين أن مس الفرج من المرأة مبطل للطهارة.
3- ذكرى العلامة في بيان موقع النية من التيمم :هل هي مقارنة لنقل التراب (الضرب) او لا, وحكم في نفس هذا الكتاب بأن النقل ليس جزءاً من التيمم وصرح بأنه: (لو أحدث بعد أخذ التراب قبل المسح لم يبطل ما فعله كما لو أحدث بعد أخذ الماء في كفه) (نهاية الأحكام 1: 203).
وعليه تأتي هذه المسألة الفقهية الفرضية (نحن نعلم أن الفقه توسع على أيدي الفقهاء بافتراضهم للمسائل الفرضية الفرعية) لو أن أحداً من المكلفين تيمم بتراب على الموضع المفروض من المرأة باعتبار جواز التيمم بالتراب الموجود على بدن إنسان آخر فهو صحيح من هذه الجهة ولكن يشكل عليه بأن مس الموضع المفروض من المرأة مبطل للطهارة وضرب التراب أول أجزاء التيمم، فيكون هذا الفعل منه بمنزلة الحدث المبطل للتيمم، فأجاب العلامة بأن التيمم عنده صحيح على هذا الفرض لأنه لا يقول بأن ضرب التراب أول أجزاء التيمم بل المسح هو أول الأجزاء عنده فيكون مس الموضع المفروض من المرأة سابق للتيمم على مبناه كما لو أحدث شخص بعد رفع الماء وقبل غسل الوجه في الوضوء.
فلاحظ: إذ لا شبه في هذه المسألة إلا بما يصوره الجهال المغرضين على أنه شبهة للتشنيع على الشيعة بإيراد الألفاظ التي يلزم منها الحياء ولكن خفي عليهم أنه لا حياء في الدين. ودمتم في رعاية الله

علي اللواتي / عمان
تعليق على الجواب (1)
(ولو قلنا أن مس الفرج حدث لو ضرب يده على فرج امرأة عليه تراب، صح التيمم، لان أول الاركان المسبح لا النقل)
هل من تفسير؟
مالذي أراد توضيحه العلامة الحلي من هذا الكلام؟
وما معنى قوله لأن أول الأركان المسبح لا النقل؟
وألا يكون الضرب على الفرج مس له؟
الجواب:
الأخ علي اللواتي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك كلام بين الفقهاء، ان مس الفرج هل هو حدث أم لا، فالعلامة يذكر مسألة علمية ليس لها تطبيق عملي،ولذلك لم يذكر بقية الفقهاء تلك المسألة،فعلى فرض أنّ مس الفرج حدث،هل يصح التيمم بتراب موجود على فرج المرأة أم لا يصح لأن المس يعتبر حدث؟ قال: انه يصح التيمم، وذلك لأنه وان مس الفرج إلا أن بداية التيمم تحصل من المسح لا من نقل التراب من الفرج إلى اليد فيكون التيمم متأخرّاً على المس فيصح.
ودمتم في رعاية الله 

محمد المقداد / امريكا
تعليق على الجواب (2)
السلام عليكم
حاورني احد الاشخاص في هذا الموضوع فقال أين صرّح الحلي بان المقصود هنا ان الرجل يتيمم بفرج زوجته ؟ هذا النص للعموم وليس مقيّد بالزوجة!!! اي يمكن فعل ذلك مع اي امرأة..
ما تعليقكم وفقكم الله
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
العلامة الحلي بصدد بيان حكم التيمم وليس بصدد بيان حكم مس الفرج لذا فما يفترضه من فرض لابد ان يكون جائزا ولو لم يكن هناك اثر لحرمة المس للمرأة على حكم التيمم وكان العلامة الحلي يقصد مس مطلق المكان المذكور لا خصوص الزوجة فان هذا لا يعني جواز ذلك المس بل تكون المسألة هكذا على فرض حصول الحرمة بالمس فان حكم التيمم يكون هكذا لذا فلا معنى للتشنيع والاعتراض على علمائنا بايرادهم فرضيات فان ليس فيها تحليل لحرام ولعل لها وجود واقعي وبالنتيجة تحتاج الى حكم شرعي.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال