الاسئلة و الأجوبة » الإمام الحسين (عليه السلام) » حديث فيه أن الله فدى الحسين (عليه السلام) بإبراهيم ابن النبي (صلى الله عليه و أله)


هاني / البحرين
السؤال: حديث فيه أن الله فدى الحسين (عليه السلام) بإبراهيم ابن النبي (صلى الله عليه و أله)
السلام عليكم ورحمة الله
ارجوا ببيان صحة الحديث التالي وعلى فرض صحته على ماذا يأخذ ابراهيم عليه السلام؟
تفسير النقاش بإسناده ، عن سفيان الثوري ، عن قابوس بن أبي ظبيان ، عن أبيه ، عن ابن عباس قال : كنت عند النبي صلى الله عليه واله وعلى فخذه الايسر ابنه إبراهيم وعلى فخذه الايمن الحسين بن علي وهو تارة يقبل هذا وتارة يقبل
هذا إذ هبط جبرئيل بوحى من رب العالمين .
فلما سري عنه قال : أتاني جبرئيل من ربي فقال : يا محمد إن ربك يقرء عليك السلام ويقول : لست أجمعها لك فأفد أحدهما بصاحبه ، فنظر النبي صلى الله عليه واله إلى إبراهيم فبكى ونظر إلى الحسين فبكى ، وقال : إن إبراهيم امه أمة ، ومتى مات لم يحزن عليه غيري ، وام الحسين فاطمة وأبوه علي ابن عمي لحمي ودمي ، ومتى مات حزنت ابنتي وحزن ابن عمي وحزنت أنا عليه ، وأنا اوثر حزني على حزنهما يا جبرئيل يقبض إبراهيم فديته للحسين .
قال : فقبض بعد ثلاث فكان النبي صلى الله عليه واله إذا رأى الحسين عليه السلام مقبلا قبله وضمه إلى صدره ورشف ثناياه ، وقال : فديت من فديته بابني إبراهيم .
بحار الانوار
الجواب:
الأخ هاني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا الحديث سنده عامي من أوله إلى أخره، وقد أورده علمائنا عن طرقهم فقد رواه ابن شهر أشوب في (المناقب ج3: 24) عن طريق النقاش في تفسيره شفاء الصدور، ورواه السيد ابن طاووس في (الطرائف ص202) عن (غاية السؤول) ورواه عنهما المجلسي في (البحار).
وقد رواه عن النقاش الخطيب في (تاريخ بغداد ج2: 201) وقال أن النقاش دلّس فيه، وعنه ابن عساكر في (تاريخ مدينة دمشق ج52: 24)، وعده ابن الجوزي في (الموضوعات 1:407) من موضوعات النقاش .
نقول: لا نعتقد أن الأمر في هذا الحديث وصل إلى الوضع كما يدعيه ابن الجوزي المتحامل على كل من ينقل فضيلة لأهل البيت (عليهم السلام) إذ لم يتهم أحد النقاش بالوضع وإن نسبوا إلى أحاديثه مناكير، ونسب الدارقطني هذا الحديث إلى الكذب وهو فيه كابن الجوزي. ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال