الاسئلة و الأجوبة » علم الرجال » عكرمة مولى ابن عباس


فلاح / العراق
السؤال: عكرمة مولى ابن عباس
من هو عكرمة مولى ابن عباس فقد احتج به احد الاخوه السنه ومدحه بمصادر يذكرها .
ارجوا منكم الاجابة بمصادر ايضا مع جزيل الشكر والتقدير
الجواب:

الأخ فلاح المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هو عكرمة أبو عبد الله القرشي، مولاهم، المدني، البربري الأصل، قيل كان لحصين بن أبي الحر العنبري، فوهبه لأبن عباس: وقد قدحه علماء الجرح والتعديل بما يلي:

أولاً: متهم بالكذب على ابن عباس ، روى ابن حجر في (مقدمة فتح الباري 424): عن ابن عمر أنه قال لنافع لا تكذب عليَّ كما كذب عكرمة على أبن عباس.
وفي المصدر ذاته (424): قال جرير بن عبد الحميد عن يزيد بن أبي زياد دخلت على علي بن عبد الله عباس وعكرمة مقيد، فقلت ما لهذا؟ قال إنه يكذب على أبي.
(قال ابن حجر) وروى هذا أيضاً عن عبد الله بن الحارث أنه دخل على علي... وقال عطا الخراساني قلت لسعيد بن المسيب إن عكرمة يزعم أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) تزوج ميمونة وهو محرم فقال كذب مخبثان.
(وهناك أحاديث غيرها في المصدر ذاته) وأنظر أيضاًَ (وفيات الأعيان 1: 320، وتهذيب التهذيب 7: 238 وسير أعلام النبلاء للذهبي 5: 22).

ثانياً: كان يرى رأي الخوارج.
قال ابن حجر في (مقدمة فتح الباري 425): وفد عكرمة على نجدة الحروري فأقام عنده تسعة أشهر ثم رجع إلى ابن عباس فسلم عليه، فقال قد جاء الخبيث قال فكان يحدث برأي نجدة، وكان يعني نجدة أول من أحدث رأي الصفرية وقال الجوزجاني قلت لأحمد بن حنبل أكان عكرمة أباضيأ فقال يقال إنه كان صفرياً، وقال أبو طالب عن أحمد كان يرى رأي الخوارج الصفرية، وقال يحيى بن معين كان ينتحل مذهب الصفرية ولأجل هذا تركه مالك، وقال مصعب الزبيري كان يرى رأي الخوارج (المصدر).
وأنظر أيضاً (سير أعلام النبلاء للذهبي 5: 20، وضعفاء العقيلي 3: 374).
ودمتم في رعاية الله


سوسي / المغرب
تعليق على الجواب (1)
هل حضر عكرمة مولى ابن عباس خطبة سيدنا الحسين صلوات الله عليه سنة 59هـ قبل ذهابه الى العراق المشئومة ?
الجواب:
الأخ سوسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس ذهاب الحسين (عليه السلام) إلى العراق مشؤوماً بل هو ذهاب مبارك وإن أفضى إلى استشهاده صلوات الله عليه مع الثلة الطيبة من أهل بيته وأصحابه. إن الذي حضر خطبة الحسين (عليه السلام) ولبى دعوته أدرك الفتح والظفر, ومن لم يلبِ دعوته باء بالخسران والخذلان, وعكرمة كان معاصراً للحسين عليه السلام حين أطلق دعوته بالجهاد ضد يزيد والأمويين, فلا جرم يكون من أهل الخسران والخذلان.
ودمتم في رعاية الله

ابراهيم / المغرب
تعليق على الجواب (2)

 بسم الله الرحمن الرحيم

عكرمة مولى ابن عباس أشرف من أن يقاس في صدقه و أمانته.
لو كان غير ذلك لما احتفظ به حبر الأمة الى حين وفاته. كان عبد الله بن عباس رضي الله عنهما يرسله الى الصحابة و غيرهم من أجل الإستفسار في بعض المسائل لانه موضع ثقة.
عكرمة البربري رجل تفسير و حديث و سيرة. رجل خالد وسني لم يسب أحد من الصحابة ولا أحد من التابعين، شديد في دينه وكان صارما فيما يروي ولم يكذبه أحد في حضوره.

الجواب:

الأخ ابراهيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 نحن نقول: أنت أفضل أم عبد الله بن عمر؟
فإن قلت: أنا، فلا كلام لنا معك!
وإن قلت: عبد الله بن عمر، فابن عمر كان يقول لنافع: ((يا نافع لا تكذب عليَّ كما يكذب عكرمة على ابن عباس))(أنظر تهذيب الكمال للمزي20/279)، وكذلك كان يقول سعيد بن المسيب لبرد.
ثم إنّ تقييم الرجال له ضوابط خاصة يتبعها علماء الرجال، وليس الضابطة في التقييم أنه لم يسبّ الصحابة والتابعين، أو رجل تفسير وحديث وسيرة، فكلّ هذا وما ذكرته لا يكون ضابطاً في وثاقته وحسن حاله.
ودمتم في رعاية الله


ابو محمد / الكويت
تعليق على الجواب (3)
لا أدري هل يوجد راوي عن ابن عبّاس اسمة عكرمة غير هذا ؟ لاني وجدت من اسمه عكرمة يروي عنه وهو ممدوح.
الجواب:

الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم، يوجد من اسمه عكرمة روى عن عبد الله بن عباس غير هذا البربري الخارجي.
وخير من كتب في هذا العلامة السيد محمد مهدي الخرسان صاحب (موسوعة عبد الله بن عبّاس/ الجزء السادس) حيث ذكر في فصل تلاميذه والرواة عنه قائلا:

*************************

111. عكرمة البريري، مولى ابن عباس.
ترجمه ابن سعد في (الطبقات) مطولاً، والذهبي في (سير أعلام النبلاء) كذلك، وابن حجر ثالث القوم مثلهما في (تهذيب التهذيب)، ومقدمة فتح الباري (هدي الساري)، وحسبنا أن نذكر للقارئ بعض ما قالوا عنه وفيه من إطراء وتجريح ليقف بنفسه على ما هو الصحيح.
قال ابن حجر: (عكرمة البريري، أبو عبد الله المدني، مولى ابن عباس، أصله من البرير، كان لحصين بن أبي الحر العنبري، فوهبه لابن عباس لمّا ولي البصرة لعليّ. روى عن مولاه وو ــ وعدّ رجالاً كثيراً ــ وقال: روى عنه إبراهيم النخعي، مات قبله ووو... فذكر رجالاً أكثر ممّا سبق، وختمهم بقوله: وخلق كثير)(1).
وروى ابن سعد عن عكرمة، قال: (كان ابن عباس يجعل في رجلي الكبل ــ القيد ــ يعلّمني القرآن ويعلّمني السنة)(2).
وذكره ابن أبي خيثمة في تاريخه الكبير، وقال: (سمعت يحيى بن معين يقول: إنّما لم يذكر مالك بن أنس عكرمة، لأنّ عكرمة كان ينتحل رأي الصفرية.
وسمعت مصعباً يقول: كان عكرمة يرى رأي الخوارج وأدعى على عبد الله بن عباس أنّه كان يرى رأي الخوارج)(3)...

*************************

الى أن قال:

*************************

112. عكرمة، مولى ابن عباس، آخر.
ذكره ابن حبّان في (الثقات)، وقال: يروي عن ابن عباس، روى عنه العوام بن حوشب، وليس هذا بعكرمة الأوّل، هكذا يروي الحكايات وما أعلم له راوياً إلاّ العوام بن حوشب(4).
وذكره البخاري في تاريخه الكبير(5)، وكذلك ذكره ابن أبي حاتم في (الجرح والتعديل)(6).
أقول: ولا يبعد أنّ بعض أحاديث ابن عباس عن عكرمة هذا نسبت إلى عكرمة البربري السابق فاختلطت رواياتهما من دون تمييز، لشهرة الأوّل فنسبت إليه، وأظن قوياً أنّ ما روي عن ابن عباس في فضائل أهل البيت عليهم السلام عن طريق عكرمة فهو ممّا رواه هذا وليس ذلك الخارجي الأباضي، وكذلك رواية خطبة الشقشقية وأمثالها.
ولم أقف على من نبّه على هذا الأمر من قبل.

113. عكرمة بن خالد بن العاصي المخزومي.
ذكره ابن حجر في تهذيبه، وأنّه روى عن ابن عباس، ثمّ حكى عن ابن سعد قوله: كان ثقة وله أحاديث، وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه: لم يسمع من ابن عباس(7). ووصفه ابن حزم في (الجمهرة) بالمحدث(8).
وقد أخرج له عبد الرزاق في (المصنف)(9)، وأبو داود، والبيهقي، والطبراني في (المعجم الكبير) حديثه عن ابن عباس قال: (كنت في بيت خالتي ميمونة فقام النبيّ صلى الله عليه و آله و سلم من الليل فقمت عن يساره فأخذ بيدي فجعلني عن يمينه ثمّ صلى ثلاث عشرة ركعة، حزرت قيامه في كلّ ركعة قدر ﴿ يَا أَيُّهَا المُزَّمِّلُ ﴾ (المزمل:1))(10).

114. عكرمة بن خالد بن سعيد بن العاص المخزومي.
روى عن ابن عباس، كذا قال ابن أبي حاتم في (الجرح والتعديل)(11)، وعدّه ابن الجزري ممّن عرض عليه القرآن(12).
أقول: وأحسبه هو الذي قد سبق ذكره برقم (١١٢)، وإن كان لا مانع من التعدد.

115. عكرمة بن سليم.
روى عن ابن عباس، كما في (سبل الهدى والرشاد) للصالحي الدمشقي، قال: (كنت مع ابن عباس رضي الله عنه أكل معه، فدخل قوم فقالوا: أين ابن عباس الأعمى؟ فقال ابن عباس: ﴿ فَإِنَّهَا لَا تَعمَى الأَبصَارُ وَلَكِن تَعمَى القُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ﴾ (الحج:46))(13).

*************************

ودمتم في رعاية الله

(1) تهذيب التهذيب ٧/٢٦٣.
(2) الطبقات ٧/٢٨٣.
(3) التاريخ الكبير١/١٩٤.
(4) الثقات لابن حبّان ٢/٣٩٧.
(5) الجرح التاريخ الكبير ٤/٤٩.
(6) الجرح والتعديل ٣/ق٢/٩.
(7) تهذيب التهذيب ٧/٢٥٨.
(8) الجمهرة/١٤٦.
(9) المصنف لعبد الرزاق ٣/٣٦ برقم (٤٠٧٠٦).
(10) المعجم الكبير ١١/٢٠٨.
(11) الجرح والتعديل ٣/ق٢/٩.
(12) طبقات القرآء ١/٤٢٦.
(13) سبل الهدى والرشاد ١١/١٣٠ ط العلمية بيروت.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال