الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (الأعلام) » جعفر بن أبي طالب وكيفية اسلامه


أبو الحر / البحرين
السؤال: جعفر بن أبي طالب وكيفية اسلامه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
يدعي البعض ان جعفر بن ابي طالب رضي الله عنه اسلم على يدي ابي بكر ..
فهل لديكم ما يثبت من كتب العامة خلاف ذلك ؟؟ او حتى من كتب الخاصة ؟
الجواب:
الأخ أبا الحر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم نسمع بهذه الدعوى العريضة من قبل ولم نعرف مدعيها وزاعمها ولم نعثر عليها في أي مصدر يمكن أن يذكر مثل هذه المعلومة، فإن أمكنكم إخبارنا بمدعيها مشكورين. بل ذكر الأكثرون إلاّ من شذ كابن إسحاق بأن جعفر بن أبي طالب من السابقين، وممنّ قدم إسلامهم، بل ذكره الفريقان في بعض الروايات بأنّه أسلم قبل أبي بكر، فكيف يكون قد أسلم على يد أبي بكر؟!! فلا نعتقد بأنّ من أطلق هذا الكلام أنّه من أهل العلم أو الاطلاع أصلاً.
ونذكر بعض ما ورد من إسلام جعفر (عليه السلام):
1- (أسلم جعفر قديماً) راجع (العيني في عمدة القاري 8/94, وابن كثير في البداية والنهاية 4/291) وغيرهم.
2- (أسلم جعفر بن أبي طالب قبل أن يدخل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) دار الأرقم ويدعو فيها) (الطبقات لابن سعد 4/24).
3- (عن الحسن بن زيد أن علياّ أوّل ذكر أسلم ثم أسلم زيد ثم جعفر وكان أبو بكر الرابع أو الخامس)( الذهبي في سير أعلام النبلاء 1/216، والمزي في تهذيب الكمال 5/52) وغيرهم.
4- (أسلم بعد إسلام أخيه عليّ بقليل) (ابن الأثير في أسد الغابة 1/287، الحلبي في سيرته 1/433) وغيرهما.
5- (روي أن أبا طالب رأى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلياً (رضي الله عنه) يصليان وعليٌّ عن يمينه فقال لجعفر (رضي الله عنه): صل جناح ابن عمك وصلّ عن يساره) (ابن الأثير في أسد الغابة 1/287، والآلوسي في روح المعاني قريباً منه جداً 30/183، والحلبي في سيرته 1/433 عن ابن الأثير) وكذلك أخرجها ابن أبي الحديد المعتزلي في شرحه للنهج والجاحظ في عثمانيته وغيرهم وخصوصاً مصادر الخاصة أعزهم الله.
واستدل ابن الأثير بهذه الرواية على إسلام جعفر بعد عليّ (ع) بقليل ونقله مسلّماً به الحلبي. ولهذه القصة والرواية ذيل ذكرته مصادرنا كالمجلسي في (البحار) والصدوق في (الأمالي) والفقيه والقمي بمعناه في تفسيره، وذكرها من أهل السنّة أبو حيان في تفسيره (البحر المحيط 8/489) والآلوسي في تفسيره (روح المعاني 30 /183) باضافة أبي بكر طبعاً ، وقالوا فيها: ((وهي أوّل جماعة أقيمت في الإسلام))، وهناك روايات كثيرة جداً في كتبنا تثبت ذلك.
فإذا رأيت ما ذكرناه تجد جازماً بأن جعفر قد آمن بالنبي (ص) قبل أبي بكر ولا تجد أبداً أيَّ ذكر أو دخل لأبي بكر في إيمان جعفر الطيار (ع).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال