×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

شكر النعمة


السؤال / محمد علي / السعودية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
هل يصح أن نطلق قاعدة عامة ونقول: شكر الله سبحانه يتحقق بامتثال أوامره، واجتناب نواهيه. وأنَّ كلّ نعمة شكرها أنْ تستعملَها في طاعة الله، وكفرُها أن تستخدمها في معصيته.
وجزاكم الله خيرا عن الإسلام وأهله، آمين والسلام
الجواب

الأخ محمد علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال: (شكر النعمة اجتناب المحارم ، وتمام الشكر قول الرجل: الحمد لله رب العالمين ).
وقال المازندراني في شرح هذا الحديث: دل على أن اجتناب المحارم شكر لنعمائه تعالى ، وإن الحمد لله رب العالمين فرد كامل من الشكر،لأنه شكر لله على جميع كمالاته الذاتية والفعلية مثل التربية والإحسان والإنعام وغيرها.
وقال النراقي في (جامع السعادات ج3 ص 243) : إذ كل طاعة لله سبحانه شكر وفي الشكر على النعم المطلقة منع النفس عن الكفران وهو عين الصبر على المعصية.
فمن كلام الإمام (عليه السلام ) وكلام هذين العلمين ، نفهم أن جميع الطاعات واجتناب المعاصي شكر لنعمه ولازم ذلك أن العمل بالمعاصي وترك الطاعة في محلها كفران للنعمة.
ودمتم في رعاية الله