الاسئلة و الأجوبة » علم المعصوم » نظرة في علم الإمام الحضوري والحصولي


حيدر / لبنان
السؤال: نظرة في علم الإمام الحضوري والحصولي
بسم الله الرحمن الرحيم
نحن نعلم أن علم المعصوم هو حضوي وليس حصولي , والإشكال الذي يرد على ذلك , هو حديث أمير المؤمنين عليه السلام حين قال (علمني حبيبي رسول الله ألف باب من العلم كل باب يفتح له ألف باب) عندما يقول الأمير علمني ألا يستلزم من ذلك أنه ليس لديه هذا العلم وتعلمه وبذلك يخرج عن كون علمه حضوري !
أرجو توضيح ذلك الاشكال
وجزاكم الله خيرا
الجواب:
الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ العزيز ، إذا رجعت إلى تعريف العلم الحضوري وهو حضور ذات الشيء للعالم كما في علمنا بأنفسنا ، ورجعت إلى تعريف العلم الحصولي وهو حضور صورة الشيء في الذهن ، تجد أن لا مانع من كون بعض علومهم (ع) حصولية وبعضها حضورية (والتفصيل في متى وكيف له مجال آخر ليس هنا محله).
ثم كما هو واضح ان العلم الحضوري اشرف واقوى من العلم الحصولي وان كان العلم الحصولي ، ينتهي إلى العلم الحضوري عند الملا صدرا والسيد العلامة وان الفرق بين الحضوري والحصولي هو أن الحضوري العلم من دون واسطة ، وفي الحصولي العلم بواسطة الصورة الذهنية التي هي مجردة ، وننالها من جوهر مفارق اعلى من عالم المادة سواء عالم المثال أو العقل،ومن هنا فلا مانع أن يكون العلم الذي يأخذونه عن طريق رسول الله (ص) أو أبائهم(ع) حصولياً وان لهم علوم اخرى حضورية عن طريق وصول نفوسهم إلى الكمال والتجرد بدرجة تؤهلهم للاتصال بعالم المثال وعالم العقل ثم إلى درجة اعلى من الكمال والتجرد التام فيحصل لنفوسهم كل ما يمكن أن يحصل من المعقولات التامّة الذات وتكون بمرتبة العقل المستفاد والاتصال بالعقل الفعال، وربما حصول الكمال بدرجة اعلى من ذلك (ولكن البحث هنا في متى وكيف قبل الإمامة أو بعد الإمامة ويدخل فيه عمود النور الذي يرفع للإمام اللاحق بعد الإمام السابق وروح القدس الذي يسددهم وهذه بحوث عميقة تحتاج إلى فطنة ودقة واحاطة بالنصوص).
فربما علومهم تكون في مرحلة أولى حصولية أو بعضها حصولية وبعضها حضورية،ثم تكون في مرحلة تالية حضورية كلها من دون إلغاء وجود العلم الحصولي،بحيث نستطيع تفسير بعض الروايات التي يظهر منها أن الإمام(ع) لا يعلم بمكان جاريته ، ونحن نعبّر عنه بان الإمام(ع) يتعامل بالظاهر، فان العلم الحصولي يحتاج إلى شرائط المادة والحواس حتى يحصل للنفس الاستعداد لكي تفاض عليها الصور المجردة من العوالم العليا، ومن المهم جداً عدم الخلط بين مصطلحي العلم الحضوري والعلم اللدنّي ، فلاحظ.
هذا ما حضر الآن في الذهن وفي الموضوع تحقيقات أعلى وفقكم الله وايّانا لنيلها.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال