الاسئلة و الأجوبة » سكينة بنت الحسين (علیهما السلام) » السيدة سكينة و السيدة رقية (سلام الله عليهما) بنتا الحسين (عليه السلام)


ابو حسين البحراني / الامارات
السؤال: السيدة سكينة و السيدة رقية (سلام الله عليهما) بنتا الحسين (عليه السلام)
لقد سئلت من قبل بعض الأخوة المؤمنين بألإستفسار لديكم وطلب الأيضاح بخصوص السيدة سكينة بنت الحسين ورقية بنت الحسين عليهما آلاف التحية والثناء. فهل الإثنتان واحدة ؟
أم أن سكينة هي أكبر من أختها رقية ؟
وان كانتا واحدة فما السر في تسميتها بأسمين مختلفين ؟
وان كانتا أثنتين فهل كانتا من أم واحدة وأين مرقد سكينة (عليهما السلام)؟
الجواب:

الأخ أبا حسين البحراني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم نعثر بعد التتبع من قال أن سكينة هي نفسها رقية. نعم، اختلف في إسم سكينة، فقيل أن اسمها أميمة أو آمنة أو أمينة أو إمامة، وان سكينة لقب لقبت به، ولم نعثر على من قال ان من أسمائها رقية، ولعل الإشتباه جاء من جهة القول إنها دفنت أيضا بدمشق، ولكن هذا القول مردود . فقد قال السيد محسن الأمين العاملي في (أعيان الشيعة / ج3 ص 491): ( أما القبر المنسوب إليها بدمشق في مقبرة الباب الصغير فهو غير صحيح لإجماع أهل التواريخ على أنها دفنت بالمدينة ويوجد على هذا القبر المنسوب إليها بدمشق صندوق من الخشب كتبت عليه آية الكرسي بخط كوفي مشجر رأيته، وأخبرني الثقة العدل الورع الزاهد العابد الشيخ عباس القمي النجفي الذي هو ماهر في قراءة الخطوط الكوفية بدمشق في رجب أو شعبان سنة 1356 هـ أن الأسم المكتوب بآخر الكتابة على الصندوق سكينة بنت الملك بلا شك ولا ريب، وكسر ما بعد لفظة الملك فالقبر إذاً لإحدى بنات الملوك المسماة سكينة).
وأم سكينة هي الرباب بنت امرئ القيس بن عدي القضاعية، والتي هي أم عبد الله الرضيع أيضا .

ونستطيع القول أن المرقد الموجود حالياً والمنسوب لرقية لا يمكن ان يكون لسكينة لأنها توفيت وهي كبيرة حيث ذكر أن وفاتها كانت سنة 117 هجرية، أما المدفونة في ذلك القبر فهي صبية دون سن البلوغ، كما يقول عن ذلك الشعراني في معالي السبطين. حيث قال : ((للسيدة رقية بنت الحسين (عليه السلام) ضريحاً بدمشق الشام، وان جدران قبرها تصيبت فأرادوا إخراجها منه لتجديده .... فحضر شخص يدعى السيد بن مرتضى فنزل في قبرها .. وأخرجها فإذا هي بنت صغيرة دون البلوغ)) .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال