الاسئلة و الأجوبة » إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وإقامة الشعائر » البكاء على الإمام الحسين(عليه السلام) لا يرتبط بالأزمنة


عالية / البحرين
السؤال: البكاء على الإمام الحسين(عليه السلام) لا يرتبط بالأزمنة
لماذا نبكي على أئمّة أهل البيت ونقوم بالتعزية عليهم مع العلم أنّ تلك الحادثة، مثل مصيبة الإمام الحسين(عليه السلام)، كانت في الماضي؟
ونسألكم الدعاء، والشكر الجزيل.
الجواب:

الاخت عالية المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن الإجابة على سؤالك من عدّة وجوه:

الوجه الأوّل: لقد بكى على الحسين(عليه السلام) الرسول الأكرم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) قبل استشهاده، وقد ثبت ذلك من طرقنا(1)، ومن طرق العامّة(2)، ويمكننا تأسّياً بالرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم) أن نبكي على الحسين(عليه السلام)، ولا علاقة للزمان وبُعده عن واقعة استشهاده؛ لأنّه لو كان للزمان علاقة لكان الأولى بالرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم) أن لا يبكي على الحسين(عليه السلام) قبل حصول الواقعة، بل الذي يدعونا - كما دعا الرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم) - للبكاء هو: مظلومية الإمام الحسين(عليه السلام).

الوجه الثاني: قد ورد أيضاً أنّ بعض الأنبياء(عليهم السلام) قد بكوا على الإمام الحسين(عليه السلام)(3)، وبُعد الأنبياء عن واقعة استشهاد الإمام الحسين(عليه السلام) أكثر من بعدنا عن تلك الواقعة؛ مع الاختلاف في السبق واللحوق.

الوجه الثالث: قد ورد أيضاً أنّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بكى على ابنه إبراهيم(4)، وعلى عثمان بن مظعون(5)، كما بكى على جعفر(6) وحمزة(7)، وأمر النساء بالبكاء عليهما حتّى صار البكاء على حمزة من عادة نساء أهل المدينة.

الوجه الرابع: بعد أن ثبت عندنا بالدليل القاطع عصمة أئمتنا(عليهم السلام) يمكننا الأخذ برواياتهم وسيرتهم، وقد كان دأب المعصومين(عليهم السلام) بعد واقعة الطف البكاء على الحسين(عليه السلام)(8)، وكان بعضهم يقيم مآتم العزاء(9)، وكانوا يأمرون شيعتهم بالبكاء وإقامة العزاء وحضور مجالس العزاء(10)، حتّى ورد عندنا فضل للتباكي على الحسين(عليه السلام)(11)، ونحن - تبعاً لهم(عليهم السلام) - نسير على خطاهم ونهتدي بهديهم ونأتمر بأوامرهم؛ فقضية البكاء على الحسين(عليه السلام) من القضايا الفرعية التي يمكن إثباتها بعد إثبات الأُصول التي تعتمد عليها، ولا تتوقّف تلك الأُصول على جواز أو عدم جواز البكاء حتّى يستلزم محذور الدور.
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: أمالي الصدوق: 177 المجلس(24) حديث (178)، الفضائل لابن شاذان: 11، مثير الأحزان: 9 المقصد الأوّل، بحار الأنوار 44: 247.
(2) انظر: مسند أحمد بن حنبل 1: 85 مسند عليّ بن أبي طالب، مسند أبي يعلى 1: 298 حديث (363)، مجمع الزوائد 9: 187 - 188 باب مناقب الإمام الحسين(عليه السلام)، الآحاد والمثاني 1: 308 حديث (427)، كنز العمّال 12: 127 حديث (34321)، 731 حديث (42908)، المعجم الكبير 3: 107 ترجمة الإمام الحسين، تاريخ مدينة دمشق 14: 189 ترجمة الإمام الحسين.
(3) انظر: كمال الدين: 461 حديث (21) الباب (43) ذكر من شاهد القائم(عليه السلام)، الخصال: 58 حديث 79 باب الاثنين، عيون أخبار الرضا(عليه السلام) 1: 197 الباب (17).
(4) انظر: الكافي 3: 262 كتاب الجنائز باب النوادر، تحف العقول: 37، مسند أحمد 1: 194 مسند أنس بن مالك، صحيح البخاري 2: 84 باب الجنائز، صحيح مسلم 7: 76 كتاب الفضائل، سنن ابن ماجة 1: 506 حديث (1589)، سنن أبي داود 2: 64 حديث (3126) كتاب الجنائز، السنن الكبرى البيهقي 4: 69.
(5) انظر: مسند أحمد بن حنبل 6: 43 حديث عائشة، سنن ابن ماجة 1: 468 حديث (1456)، سنن أبي داود 2: 71 حديث (3163) كتاب الجنائز، سنن الترمذي 2: 229 أبواب الجنائز، المستدرك على الصحيحين 3: 407، مجمع الزوائد 3: 19، الاستذكار 3: 120 حديث (529)، المصنّف للصنعاني 3: 596.
(6) انظر: تاريخ اليعقوبي 2: 65 غزوة مؤتة، ذخائر العقبى: 218، الاستيعاب 1: 243، أُسد الغابة 1: 289، أنساب الأشراف: 43 ترجمة جعفر.
(7) انظر: شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 15: 17، تاريخ الطبري 2: 210 أحداث سنة (3) غزوة أُحد، الكامل في التاريخ 2: 163، السيرة النبوية لابن هشام 32: 613، كمال الدين: 73، مسند أحمد 2: 40 مسند عبد الله بن عمر، المستدرك على الصحيحين 3: 197، المصنّف للصنعاني 3: 561 حديث (6694)، مسند ابن راهويه 2: 599 حديث (631)، المعجم الكبير 11: 310، الطبقات الكبرى 2: 44.
(8) انظر: الخصال للصدوق: 518 الباب (23)، أمالي الصدوق: 191 المجلس(27) حديث (199)، كفاية الأثر: 249 ما جاء عن الباقر(عليه السلام)، المزار: 500 الباب (18).
(9) انظر: اللهوف: 99، 114، الكافي 1: 466 باب مولد الإمام الحسين(عليه السلام)، أمالي الصدوق: 220 المجلس(31)، تاريخ الطبري 4: 297 أحداث سنة (61).
(10) انظر: كامل الزيارات: 203 حديث (291) الباب (32)، كفاية الأثر: 248 ما جاء عن الباقر(عليه السلام).
(11) كامل الزيارات: 201 حديث (285 - 296) الباب (32).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال