الاسئلة و الأجوبة » الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) » أسئلة عن كنيته وتطبيق الإسلام في غيبته ونهاية العالم بعده (عجل الله فرجه)


أحمد / امريكا
السؤال: أسئلة عن كنيته وتطبيق الإسلام في غيبته ونهاية العالم بعده (عجل الله فرجه)
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين ولعن الله أعداء الله ظالميهم من الأولين والآخرين..
س1: الكنية الشائعة للإمام المهدي(عج) هي (أبو صالح) ولكن الحديث الوارد عن رسول الله(ص) ينص على أن اسم الإمام هو اسم رسول الله وكنيته كنية رسول الله (صلى الله عليهما وآلهما الطيبين) بما يعني أن كنية الإمام(عج) يجب أن تكون (أبو القاسم). فنرجو التوضيح.
س2: العديد من المؤمنين يتساءلون عن الطريقة التي سيموت بها الإمام المهدي(عج)، فهناك بعض الروايات حول أنه سيستشهد(ع) ولكن إن كان هذا صحيحاً فهو يعني أن الغاية من كل مسيرة الأئمة(ع) ومن غيبة الإمام(عج) الطويلة التي هي تحقيق الكمال للبشرية وتوجههم للدين لم تتحقق. فما قولكم في ذلك؟
س3: هنالك الكثير من اللغط حول كيفية نهاية العالم، فهل وردت روايات يمكن الأخذ بها تصف كيفية نهاية هذا الكون بعد موت الإمام المهدي(عج)؟ وما هي هذه الروايات؟
فأجيبونا مأجورين ودمتم من المحسنين
وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- الكنية الثابتة للإمام المهدي (عليه السلام) بحسب الروايات هي: أبو القاسم، ويقال: أبو جعفر، فيكون ذا كنيتين، وإن كان الأشهر تكنيته بأبي القاسم، والكنية الثانية إنما كانت لمحل التقية والخوف من معرفة الأعداد به إذا نودي بالكنية الأولى،وأمّا التكني بأبي صالح فلم نجد فيها رواية ولكنها مشهورة عند أهل البادية والأعراب، فلعل لها أصل لم يصلنا، ولقد ذكر النوري الطبرسي في النجم الثاقب بعض الوجوه لذلك في الفصل التاسع. فراجع.
2- سيكون استشهاد الإمام المهدي (عليه السلام) بعد فترة زمنية طويلة من حكمه، والغاية التي من أجلها غاب الإمام (عليه السلام) وستتحقق إن شاء الله تعالى، إذ سيعم الإسلام كل أرجاء المعمورة وسيعرف الناس الحق، أي مذهب الحق، والمنزلة الحقّة لأئمة الهدى (عليهم السلام)، وفي هذا غاية الغايات للناس في الدنيا.
3- بالنسبة إلى نهاية العالم، أو ما سيكون الأمر عليه بعد موت الإمام المهدي (عليه السلام)، فقد ورد في بعض الروايات عن أبي بصير في قوله للإمام الصادق (عليه السلام): يا ابن رسول الله، إني سمعت من أبيك (عليه السلام) أنه قال: يكون بعد القائم اثنا عشر مهدياً، فقال: إنما قال أثنا عشر مهدياً ولم يقل أثنا عشر إماماً، ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفتنا. (كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: 358).
ويمكنكم مراجعة مجمل الروايات لما يجري بعد وفاة الإمام المهدي (عليه السلام) في معجم أحاديث الإمام المهدي (عليه السلام) الجزئين الرابع والخامس.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال