×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

الإحراق بالنار


السؤال / محمد / الامارات
هل يجوز حرق الكفّار أو المرتدّين؟
أين الدليل بأنّها مردودة سنداً؟
الجواب

الاخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يجوز حرق الكفّار والمرتدّين، ولم يذهب إلى ذلك من فقهائنا أحد(1)، وإنّما ذكر في حكمه أنّه يُقتل وتبين منه زوجته، وتعتد منه عدّة الوفاة، وتقسّم أمواله.
وأمّا الحرق بالنار، فلم تدلّ عليه إلاّ رواية واحدة، وموردها: ما إذا ارتدّ المسلم الفطري، وأخذ بالسجود إلى الأصنام(2)، فتختصّ بهذا المورد، لا أنّ كلّ مرتدّ يفعل به ذلك، والسجود للأصنام يشتمل على إبراز للارتداد بدرجة مفرطة وغير مقبولة، وبهذا اللحاظ يرتفع مستوى عقوبته.
ودمتم في رعاية الله

(1) راجع: جواهر الكلام 41: 605.
(2) تهذيب الأحكام 10: 140 (552) باب حدّ المرتدّ والمرتدّة.
تعليق على الجواب (١) / علي / العراق
يا الهي ...
اين حرية الرأي ؟!
اين الرحمة؟!
الجواب
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
الرحمة في بعض الاحيان تكون بايقاع الانسان في الالم فلو كنت مريضا وتحتاج لكي تستمر بالحياة الى عملية مؤلمة فالالم يكون نافعا لك وكذلك لو كنت على وشك السقوط من مرتفع وتوقف ذلك على دفعك دفعة توجب لك الالم ولكنها تخلصك من الموت فما يفعل بك عين الرحمة لذا فالتهديد بالاحراق من اجل ان لا تسيروا في طريق ممنوع هو عين الرحمة .
ودمتم في رعاية الله