الاسئلة و الأجوبة » زيارة القبور وزيارات الأئمة (عليهم السلام) » هل يصل صوت الزائر للميت ?


محمود البحراني / البحرين
السؤال: هل يصل صوت الزائر للميت ?
عند زيارة قبر أحد الميتين فهل يسمع الميت كلام الزائر أم لا لأن روحه قد إنتقلت إلى مكان آخر وان صوت الزائر لا يصله, وإذا كان الصوت لا يسمع فما الفائدة من زيارة القبر.
أتمنى الإجابة ولكم الشكر الجزيل متمنيا من المولى أن يرزقنا وإياكم الثواب وحسن الختام.
الجواب:
الاخ محمود المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان السؤال ينقسم الى شقين:
1ـ هل هناك حياة أخرى بعد الموت يكون للميت فيها فعل وإدراك وشعور؟ وهل يمكن أن يكون هناك اتصال بين الحياة الدنيا وعالم البرزخ الذي تنتقل إليه الروح؟ وبالتالي أن الميت يستطيع أن يسمع كلام الحي؟
2 ـ هل أن الميت يتنفع بالاعمال التي يؤديها الحي بالنيابة عنه أو يهديها اليه أم لا؟
والجواب عن الشق الأول يكون بنقاط:
1ـ أن حقيقة الانسان هي بروحه لا ببدنه، وان هذه الروح لا تفنى بفناء الجسد وانما تنتقل الى عالم آخر وهو البرزخ، قال تعالى: ((اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)) (الزمر:42) ويتوضح ذلك أكثر اذا عرفنا ان معنى التوفي هو الاخذ والقبض والاستيفاء وليس الاعدام .
2ـ ان روح الانسان تبقى حية بعد خروجها من الجسد وانتقالها الى عالم البرزخ، ومعنى أنها حية أن لها عقل وادراك، ويدل عليه آيات كثيرة منها قوله تعالى في قصة حبيب النجار: ((قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ * بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ)) (يس:26ـ27) فانه هناك وهو في عالم البرزخ يتمنى أن يعلم قومه ما أنعم الله عليه والتمني فعل منه ، وكذلك قوله تعالى: ((وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)) (آل عمران:169،170) فهي صريحة بحياتهم بعد الممات وانهم يفرحون ويستبشرون.
3ـ وجود الصلة بين الحياة الدنيوية والحياة البرزخية بمعنى امكان الاتصال بالارواح ومخاطبتها وانها تسمع وتحس بما يفعله الاحياء، قال تعالى عما أخبر به عن نبي الله صالح (عليه السلام): ((فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ * فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ)) (الاعراف:78،79) ، وكذلك في الرواية المشهورة من كلام النبي (صلى الله عليه وآله) للمشركين المقتولين الذين ألقوا في قليب بدر وقوله (صلى الله عليه وآله): (ما أنتم باسمع لما أقول منهم ولكنهم لا يستطيعون ان يجيبوني)، وكذلك سلامنا على رسول الله (صلى الله عليه وآله) في نهاية كل صلاة، إذ لو لم تكن هناك صلة بالنبي (صلى الله عليه وآله) بعد وفاته فما معنى سلامنا عليه. وكذلك رواية البخاري: ان الميت يسمع قرع نعال أصحابه بعد وضعه في القبر، وكذا ما روي من ان الميت يرد سلام الحي اذا مر بقبره وسلم، وهناك كلمات كثيرة لعلماء المسلمين تؤيد ذلك كأحمد بن حنبل والطحاوي والاشعري والفخر الرازي وحتى ابن تيمية، وغيرهم.
واما ما ذكرت من انتقال الروح الى مكان آخر، وهو يوحي بانك تتصور أن للحياة البرزخية نفس قوانين الحياة الدنيوية من المكان والزمان والقرب والبعد وغيرها، فإذا بعد الشخص لمسافة لا يمكنه سماع المتكلم البعيد عنه، ولكن يزول هذا التوهم اذا عرفنا ان الحياتين مختلفتان بالقوانين وأن عالم البرزخ غير عالم الدنيا، ثم انه ثبت في محله في علم المعقول (الفلسفة) أن الروح مجردة لا تخضع للقوانين المادية.
وأخيراً ، هناك شبهات يطرحها المخالفون ليس هنا مجال سردها.
وأما الجواب على الشق الثاني من السؤال فيكون أيضاً بنقاط:
1ـ ان الايمان يجب ان يكون مقروناً بالعمل فلا نفع للايمان بدون عمل خلافاً لما قاله المرجئة اذ قدموا الايمان واخروا العمل.
2ـ ان الله بفضله وجوده وسع على الانسان دائرة الانتفاع بالعمل حتى شمل الانتفاع بعد الموت بالاعمال التي تتحقق بعد الموت، وهذه الاعمال على نوعين:
أـ ما اذا قام الانسان بالعمل بنفسه ولكن يبقى العمل بعد موته يستفيد منه الناس، ففي صحيح مسلم: (اذا مات الانسان انقطع عمله الا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، او ولد صالح يدعو له) فهذه الاعمال ناتجة من الانسان وهو الذي تسبب بها وبقيت بعد موته يستفاد منها.
ب ـ فيما اذا لم يكن للميت في العمل سعي ولا تسبيب، وظاهر الكتاب والسنة ان ثواب هذا العمل من غيره يصل الى الميت بفضل الله وسعة جوده ورحمته، فيما اذا قام الآخر بالعمل الصالح نيابة عن الميت وبعث ثوابه اليه، قال تعالى: ((وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ)) (الحشر:10) ففيها تصريح بدعاء المؤمنين للآخرين وانهم ينتفعون بعمل غيرهم.
والروايات تدل على انتفاع الميت بدعاء الآخرين، فقد تواتر عن النبي (صلى الله عليه وآله) زيارته لأهل بقيع غرقد ودعائه لهم، وأما الاعمال غير الدعاء كالصوم والصلاة والحج والصدقة والقراءة وغيرها نيابة عن الميت.
فقد روى البخاري ومسلم عن عائشة: ان رسول الله قال: (من مات وعليه صيام، صام عنه وليه). وفي مسلم عن سعد بن عبادة قال: يا رسول الله ان أم سعد في حياتها كانت تحج من مالي وتتصدق وتصل الرحم وتنفق من مالي وانها ماتت فهل ينفعها أن افعل ذلك عنها؟ قال: نعم.
وغيرها من الروايات الكثيرة عن العامة والخاصة وانما نقلنا روايات العامة لالقاء الحجة، وعلى هذا فقهاء المذاهب الاسلامية فراجع، مع أن هناك شبهات يأتي بها الوهابيون ليس هنا مجال ايرادها.
وعلى كلٍ فان الغرض من طرح هذا الموضوع من ان الميت لا ينتفع بعمل غيره يطرح كمقدمة للدخول الى منع التوسل والاستغاثة بالنبي (صلى الله عليه وآله) والائمة (عليهم السلام) والاولياء، باعتبار أنهم موتى، فلاحظ (ملخصاً عن مقال للشيخ السبحاني).
ونذكر هنا رواية واحدة من كتبنا للفائدة، ففي (مفاتيح الجنان) للشيخ عباس القمي عن محمد بن مسلم قال: قلت للصادق (صلوات الله وسلامه عليه) نزور الموتى؟ قال: نعم، قلت: فيعلمون بنا اذا أتيناهم؟ قال: أي والله ليعلمون بكم ويفرحون بكم ويستأنسون اليكم ... الرواية.
واخيراً، بقي هناك شيء وهو فائدة الاحياء من زيارة القبور وهي عديدة:
منها: التذكرة بالآخرة: فعن ابن ماجة عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): (زوروا القبور فانها تذكركم بالآخرة).
ومنها: الزهد في الدنيا، كما عن مسلم عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): (كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فانها تزهد في الدنيا).
ومنها: في خصوص زيارة قبر النبي (صلى الله عليه وآله) لقوله (صلى الله عليه وآله): (من زار قبري وجبت له شفاعتي.(وما في كتب الخاصة من فوائد وثواب زيارة قبور الائمة الشيء الكثير وهو واضح ويكفي مراجعة (مفاتيح الجنان) لمعرفة ذلك.ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال