الاسئلة و الأجوبة » النفس » الطريق إلى معرفة النفس


عبدالواحد حبيب / السعودية
السؤال: الطريق إلى معرفة النفس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
سأل رجل النبي (صلى الله عليه وآله) فقال: كيف الطريق إلى معرفة الحق؟..
فقال (صلى الله عليه وآله): معرفة النفس
فقال: يا رسول الله !.. فكيف الطريق إلى موافقة الحق؟
قال (صلى الله عليه وآله): مخالفة النفس
فقال: فكيف الطريق إلى رضا الحق؟.. فقال (صلى الله عليه وآله): سخط النفس
فقال: فكيف الطريق إلى وصل الحق؟.. فقال (صلى الله عليه وآله): هجر النفس
فقال: كيف الطريق إلى طاعة الحق؟.. فقال (صلى الله عليه وآله): عصيان النفس
فقال: كيف الطريق إلى ذكر الحق؟.. فقال (صلى الله عليه وآله): نسيان النفس
فقال: فكيف الطريق إلى قرب الحق؟.. فقال (صلى الله عليه وآله): التباعد من النفس
فقال: كيف الطريق إلى أنس الحق؟.. فقال (صلى الله عليه وآله): الوحشة من النفس
قال: فكيف الطريق إلى ذلك؟.. فقال (صلى الله عليه وآله): الاستعانة بالحق على النفس .
المصدر: جواهر البحار
السؤال: ما هو الطريق الى معرفة النفس؟
الجواب:
الأخ عبد الواحد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يحصل ذلك بالايمان والعمل الصالح من خلال السير على منهاج الشريعة واتباع سيرة النبي (صلى الله عليه وآله) وآله (عليهم السلام) مع إخلاص النية لله تعالى في جميع الأحوال وذكر الله والدعاء والزيارة حسبما ورد في المصادر المعتبرة، وأفضل الكتب التي يوصى بتطبيقها في مجال تكامل النفس وترقيتها وتهذيبها كتاب (مفاتيح الجنان) فإن العمل على طبق ما ورد في هذا السفر الجليل واتخاذه منهاجاً للسلوك إلى الله نافع جداً في تحصيل الخصال الفاضلة وتطهير النفس من الأدران والأوساخ الخلقية وينبغي المداومة على فعل الطاعات واجتناب المعاصي وأداء النوافل وخاصة صلاة الليل ، فإن لها أعظم الأثر في نزول البركات والتوفيقات والألطاف الإلهية على العباد.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال