الاسئلة و الأجوبة » الإمام الحسين (عليه السلام) » قوله (عليه السلام) لشمر يابن راعية المعزى، الغاية منه


ام عباس / الكويت
السؤال: قوله (عليه السلام) لشمر يابن راعية المعزى، الغاية منه
عندما كلم الشمر لعنه الله الامام الحسين عليه السلام، قال له الامام:
(( كأني بابن راعية المعزى ))
فلماذا عيره وهذا ليس من شيم الائمة عليهم السلام؟
وهل رعي الاغنام ينقص من الشأن؟
الجواب:
الأخت أم عباس المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم تكن إثارة تلك الصفة من الإمام الحسين (عليه السلام) في حق شمر بن ذي الجوشن (لعنه الله) بلحاظ المهنة التي أشرت إليها، وإنما إتخذ عنوان المهنة كإشارة إلى الحادثة التي كانت السبب في وجود شمر بن ذي الجوشن وخروجه إلى الدنيا، فقد نقل الشاهرودي في مستدرك سفينة البحار عن كتاب المثالب لهشام بن محمد الكلبي: إن امرأة الجوشن خرجت من جبانة السبيع إلى جبانة كندة، فعطشت في الطريق ولاقت راعياً يرعى الغنم، فطلبت منه الماء فأبى أن يعطيها الإّ بالإصابة منها، فمكنته من نفسها فواقعها الراعي وحملت بشمر (لعنه الله).
(مستدرك سفينة البحار 6: 42).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال