الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » الامام (عليه السلام) يوصي بعدم المثلة بقاتله


علي اللواتي / عمان
السؤال: الامام (عليه السلام) يوصي بعدم المثلة بقاتله
... عندما قتل ابن ملجم الخليفة عليّ بن أبي طالب، أحضروا ابن ملجم، فاجتمع الناس، وجاءوا بالنفط والبواري، فقال محمد بن الحنفيه والحسين، وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب: دعونا نشتف منه، فقطع عبد الله يديه ورجليه، فلم يجزع ولم يتكلم، فكحل عينيه (بحديد حامي)، فلم يجزع، وجعل يقول: إنك لتكحل عيني عمك، وجعل يقرأ: (( إقرأ بسم ربك الذي خلق )) حتى ختمها، وإن عينيه لتسيلان، ثم أمر به فعولج عن لسانه ليقطع، فجزع، فقيل له في ذلك. فقال: ما ذاك بجزع، ولكني أكره أن أبقى في الدنيا فواقاً لا أذكر الله، فقطعوا لسانه، ثم أحرقوه (التاريخ الإسلامي للذهبي، ص 699)
س1/ كيف تردون على هذا الخبر؟
س2/ هل فعلا عذب ابن ملجم قبل قتله؟
س3/ هل مثل به بعد قتله؟ ومن مثل به؟ وكيف سمح الامامين الحسنين وأولاد الامام علي وأهل بيته وصحابته بحصول هذا؟
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الخبر غير صحيح كتبته يد الخوارج والمعادون لعلي (عليه السلام) وليس للخبر سند فلا يعتمد إذن عليه.
وفي (نهج البلاغة ) قال أمير المؤمنين (عليه السلام): (( يا بني عبد المطلب لا ألفينكم تخوضون دماء المسلمين خوضاً تقولون قتل أمير المؤمنين ألا لا تقتلن بي الغ قاتلي انظروا إذا أنا ضربته هذه فاضربوه ضربة بضربة ولا يمثل بالرجل فإني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول إياكم والمثلة ولو بالكلب العقور )).
وقد نفذ تلك الوصية الإمام الحسن (عليه السلام) فضربه ضربة واحدة فقتله ويكفينا لرد ذلك الخبر عصمة الإمام الحسن(عليه السلام) وأنه لا يقدم على عمل فيه معصية لله تعالى.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال