الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هل يجوز السجود لفاطمة (عليها السلام)


ابوهادي / فرنسا
السؤال: هل يجوز السجود لفاطمة (عليها السلام)
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد ذكر في كتاب انوار الزهراء ص45 في سؤال ( هل يجوز السجود لفاطمة ؟)
فقد اجاب السيد:... (ومن الطبيعي حينما ناتي على ذكر اسمها في السجود ونطلب الغوث منها فلا بد من التوجه إليها، و السجود لها، لأنه لا يعقل أن يتكلم إنسان مع فاطمة عليها السلام و يتوجه إليها و يخاطبها، ثم يسجد لغيرها) فما هو راي الشرع في هذا الكلام ؟
الجواب:
الأخ أبا هادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس مطلق السجود عبادة فالكل يعلم أن فاطمة الزهراء (عليها السلام) عبد من عبيد الله ولا يجوز السجود لها عبادة لها، فلابد أن يكون السجود لها ليس للعبادة بل تعظيماً لها لو سلمنا بأن السجود لها، وما ذكره المؤلف لابد أن يريد هذا المعنى من السجود كما هو حال سجود يعقوب وبنيه ليوسف (عليها السلام) فإن هذا السجود لو حصل لا يمكن أن نتصوره عبادة ليوسف (عليها السلام) بل خضوعاً وتواضعاً له وتعظيماً.
أو يمكن أن نتصوره كسجود الملائكة لآدم (عليها السلام) فإن السجود الظاهري وإن كان لآدم (عليها السلام) والأمر صدر بذلك، لكنه من جهة أخرى طاعة لله، وامتثالاً لأمره،فالخبر الذي ورد فيه السجود بعد الفراغ من صحته وقبول كون السجود لفاطمة (عليها السلام) هو امتثال لأمره تعالى إذ دعانا لمثل هكذا عمل فهو كسجود الملائكة لآدم.
هذا كله في الكبرى.
وأما في الصغرى وأن ما في الرواية كان سجوداً لفاطمة (عليها السلام) كما فهمه المؤلف، فنحن لا نسلم به! بل صريح الرواية أن السجود كان لله وأن ذكر فاطمة (عليها السلام) في السجود كان للتوسل بها إلى الله والتوسل عندنا وعند معظم المسلمين بالأولياء والذوات الصالحة جائز، بل أن ذكرهم في أدعية الصلاة للتوسل بهم جائز أيضاً.
فلاحظ.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال