الاسئلة و الأجوبة » زيد بن علي والزيدية » زيد (سلام الله عليه) على عقيدة الشيعة الإمامية


الهام / الجزائر
السؤال: زيد (سلام الله عليه) على عقيدة الشيعة الإمامية
السلام عليكم
ما رأيكم فيمن يقول أن زيد بن علي كان يقر خلافة ابو بكر و عمر ابن الخطاب و أنه كان لا يقول فيهما الا خيرا لذلك سموا مخالفيه في ذلك بالرافضة.
الجواب:
الأخت إلهام المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان زيد الشهيد (رضوان الله عليه) شيعياً إمامياً موالياً لسادته الأئمة (عليهم السلام) من أهل بيته الأطهار دلت على ذلك النصوص والأخبار الكثيرة المتكاثرة في حقّه من أئمة أهل البيت(عليهم السلام)، وهو لم يعترف أو يقر بخلافة شرعية بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) غير ما هي عليه عقيدة الإمامية بأن لا مشروعية لاية خلافة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) سوى للائمة الأثني عشر من أهل البيت عليهم السلام ، ويشهد لذلك قول الإمام الصادق (عليه السلام) فيه ((إنه كان مؤمناً، وكان عارفاً وكان عالماً وكان صدوقاً، أما إنه لو ظفر لوفى، أما أنه لو ملك لعرف كيف يصنعها)) (انظر موسوعة الغدير 3: 70).
وأما التسمية بالرافضة فنقول: إن الرافضة مصطلح سياسي كان رائجاً قبل ولادة زيد بن علي بأعوام وكان يطلق على من لم يعترف بشرعية النظام السياسي الحاكم، ولأجل ذلك نرى أن معاوية يصف مخالفي علي (عليه السلام) بالرفض ويسميهم بالرافضة ، ينقل نصر بن مزاحم المنقري (المتوفي 212هـ) في كتابه وقعة صفين عن معاوية، أنه كتب إلى عمرو بن العاص وهو في البيع في فلسطين، أما بعد: ((فإنه كان من أمر علي وطلحة والزبير ما قد بلغك وقد سقط إلينا مروان بن الحكم في رافضة أهل البصرة وقدم علينا جرير بن عبد الله...)) (وقعة صفين: 29) ترى أنه يصف مروان بن الحكم ومن كان معه بالرفض وما ذلك إلا لأنهم لم يعترفوا بشريعة حكومة الإمام علي (عليه السلام) وهذا يعرب عن تقدم الإستعمال على ولادة زيد وبما أن الشيعة عن بكرة ابيهم لم يعترفوا بشرعية خلافة غير الإمام فصاروا رافضة بهذا اللحاظ ، ودعوى ارتباط ذلك بزيد الشهيد لا صحة لها.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال