الاسئلة و الأجوبة » العصمة » رواية النهي عن إيذاء الخطاف لا تقدح بالعصمة


المنهجي / الكويت
السؤال: رواية النهي عن إيذاء الخطاف لا تقدح بالعصمة
اللهم صل على محمد وآل محمد
السؤال هل يمكن للمعصوم أن يرتكب المكروه مع أنه معصوم؟
إذا كان الجواب لا, فما نقول في الرواية التي رواها الكليني في الكافي الشريف ج6 - كتاب الصيد - باب الخطاف (علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن قتل الخطاف أو إيذائهن في الحرم، فقال: لا يقتلن فإني كنت مع علي بن الحسين عليه السلام فرآني وأنا اوذيهن فقال لي: يا بني لا تقتلهن ولا تؤذهن فإنهن لا يؤذين شيئا.)
وسند الخبر صحيح ورجاله ثقات وحسَنه المجلسي رحمة الله عليه في المرآة
السؤال كيف يفعل الإمام الصادق المكروه؟
جزاكم الله خير الجزاء
الجواب:
الأخ المنهجي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بشكل عام ترك المكروه لا يقدح في العصمة لأنه من ترك الأولى،وقلنا أن ترك الأولى لا يعد معصية ولا يقدح في العصمة.
نعم،ربما يقول بعضهم أن ترك الأولى لا يصدر من أئمتنا (عليهم السلام) فان كان دليله قطعياً فلابد من تأويل هذه الرواية أو عدم العمل بها لأنها تعارض ماهو قطعي، وإن لم يكن الدليل قطعياً فيقع التعارض ويقدم العمل بأحدهما إن كان هناك مرجحات.
والحصيلة أنه لا مشكلة في العصمة على كلا الرأيين فلا داعي لإطالة الكلام فيها من جهة العصمة. خاصة وإذا عرفنا أن ما فعله الإمام كان قبل البلوغ،وبالتالي قد يقال بأن تكليف الكراهة غير متوجه إليه فلا يبقى إلا ترك الأولى القبح الشرعي. فلاحظ.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال