الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (الأعلام) » الموقف من سعد بن عبادة


هيثم / مصر
السؤال: الموقف من سعد بن عبادة
لماذا سعد بن عبادة كبير الانصار تجاهل حديث الغدير واتجه السقيفة ليجعله الانصار خليفة وهل هذا يعقل ان يكون كبير الانصار يخالف الرسول بهذه السرعة؟
ام هذه الحادثة لم تصح عندكم؟
الجواب:
الأخ هيثم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال السيد علي خان المدني في كتابه (الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة، ص225 ـ 334) عن سعد بن عبادة: ((اختلف أصحابنا(رحمهم الله) في شأنه، فعده بعضهم من المقبولين واعتذر عن دعواه الخلافة بما روي عنه انه قال: لو بايعوا علي (عليه السلام) لكنت أول من بايع ومما رواه محمد بن جرير الطبري عن أبي علقمة قال قلت لسعد بن عبادة وقد مال الناس لبيعة أبي بكر:تدخل فيما دخل فيه المسلمون؟ قال إليك عني فو الله سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول إذا أنا مت تضل الأهواء ويرجع الناس على أعقابهم فالحق يومئذ مع علي(عليه السلام) وكتاب الله بيده لا نبايع لأحد غيره،فقلت له هل سمع هذا الخبر غيرك من رسول الله فقال معه ناس في قلوبهم أحقاد وضغائن قلت: بل نازعتك نفسك أن يكون هذا الأمر لك دون الناس كلهم فحلف أنه لم يهم بها ولم يردها وأنهم لو بايعوا علياً (عليه السلام) كان أول من بايع سعد.
قال المدني: وزعم بعضهم أن سعداً لم يدّع الخلافة ولكن لما اجتمعت قريش على أبي بكر يبايعونه قالت لهم الأنصار: أما إذا خالفتم أمر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في وصيه وخليفته وابن عمه فلستم أولى منا بهذا الأمر فبايعوا من شئتم، ونحن معاشر الأنصار نبايع سعد بن عبادة فلما سمع سعد ذلك قال لا والله لا أبيع ديني بدنياي ولا أبدل الكفر بالإيمان ولا أكون خصماً لله ورسوله.
ثم ذكر السيد المدني من قال بانه كان يطلب الخلافة وان هذا المعنى بلغ حد التواتر. ومن هنا تجد تضارب الأقوال في شأنه. ولا مرجح في البين... والله العالم بحاله.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال