الاسئلة و الأجوبة » أهل الكتاب » كيف يعامل أصحاب الديانات الأخرى يوم القيامة


حيدر جواد / العراق
السؤال: كيف يعامل أصحاب الديانات الأخرى يوم القيامة
اولا: الاية القرانية اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا, هل المخاطب بهذه الاية هم جميع البشرية ام فقط المسلمين
ثانيا: هل يقبل الله من احد ان يدين بدين غير الاسلام
ثالثا: ماهو رأي سماحتكم بمن يقول هذا الرأي وهو ان الذين يدينون بغير دين الاسلام من الديانات السماوية الاخرى اذا كانت لهم اخلاق حسنة من معاشرة الناس, فهم يستحقون الجنة حتى وان كانوا غير مسلمين
الجواب:

الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً: المخاطب في الآية القرآنية هم المسلمون لأنه هم الذين حصل لهم الإكمال والإتمام والرضى ولا يستقيم المعنى لو كان المخاطب غيرهم.

ثانياً: إن الله لا يقبل من احد إلا الدين الإسلامي لأنه هو الدين الصحيح الذي اختاره وهو الناسخ لما قبله من الأديان الأخرى المحرفة, نعم لو كان هناك شخص لم تتم عليه الحجة بصحة الدين الإسلامي فهو مكلف بما وصل إليه من تعاليم دينه وقد يحاسب على ذلك بقدر ما وصل إليه، ولكن بعد أن يستفرغ الوسع في البحث عن الحق.

ثالثاً: كما قلنا إذا لم تتم الحجة على شخص بصحة الدين الإسلامي وكان ملتزماً بتعاليم دينه وذا أخلاق حسنه فان مثل هكذا شخص لا يعامل معاملة الشخص المعاند للحق والتارك له, فإذا ادركته رحمة الله الواسعة وادخل الجنة فان هذا لا يستبعد، وهذا يتم في القاصر أي الذي لم يصل إلى الحق من دون تقصير منه بل بحث وسعى جهده ولكن لم يحصل له الدليل, واما المقصر أي الذي كان عدم معرفة الحق النسبة إليه بسبب, إما لعناد أو عدم بذل الجهد في المعرفة أو للإهمال فانه سوف يحاسب يوم القيامة على تقصيره.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال