الاسئلة و الأجوبة » الإمامة العامّة(المفهوم) » قوله تعالى (لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ) هل ينفي وجوب الإمامة؟


هيثم / مصر
السؤال: قوله تعالى (لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ) هل ينفي وجوب الإمامة؟
(( رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً )) (النساء:165)، هذه الآية هل تعني: أنّ حجّية الرسل كافية للناس؟ فالله يقول فيها: إنّ الإنذار حجّة للناس، ولم يذكر الإمامة، ونفى أن تكون هناك حجّة أُخرى.. فأُريد تفسيرها منكم بإذن الله؟
الجواب:

الأخ هيثم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا فهم خاطئ للآية أيّها الأخ العزيز، وذلك:
أوّلاً: إنّ الله تعالى يتكلّم عن إرساله الرسل إلى الناس مبشّرين ومنذرين لهم، لئلا يحتجّ الناس على الله يوم القيامة بأنّه تعالى لم يخبرهم ولم ينبّههم، ولم يعلموا ما يريد تعالى منهم، فقطع تعالى عذرهم واعتذارهم.

ثانياً: وكذلك فإنّ الله تعالى أتمّ إنذاره للناس بإرساله الرسل إليهم، وجعلهم حجّة بينه وبينهم، وأوجب طاعتهم وتشريعاتهم، فقطع بذلك الطريق على المعاندين بأن يحتجّوا عليه بعدم البيان، وعدم وجود الحجّة الواجب الطاعة، وعدم وجود المنذر.

ثالثاً: أمّا الأئمّة(عليهم السلام) والأوصياء فهم هداة مهديون، وخلفاء راشدون، تتفرّع حجّيتهم عن أوامر الرسل للناس بطاعتهم، حافظين لحجّتهم، فهم امتداد لتلك الحجّة الرسالية لتستمرّ الحجّية، وإلاّ انقطعت الحجج الإلهية بانقطاع الرسل، كما هو حالنا بعد رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فنحن لم نر ولم يأت لنا رسول، ولم يرسل الله حجّته إلينا، فهل يستطيع أحد بأن يدّعي عدم إقامة الحجّة علينا لعدم إرسال الرسل إلينا؟!
أم أن كلّ مسلم عاقل يجب أن يقول: بأنّ الآية لا تنفي وجود حجج الله تعالى على خلقه، ولا تتكلّم عن هذا أصلاً، وإنّما هي تثبت أنّ الله تعالى أقام حججه من الرسل على الناس لينذرهم يوم الحساب والمعاد، حتّى لا يقول قائل ولا يحتجّ مقصّر بأنّه لم يُنذَر، ولم يسمع شيئاً عن الله تعالى ووجوب طاعته.. وهذا شيء، وما جاء به الرسل وما أمروا به وأوصوا بالتزامه وحجّيته شيء آخر.

وبعبارة أُخرى: الآية تتكلّم عن إرسال الله تعالى الرسل للناس مبشّرين ومنذرين، فلا يقبل يوم القيامة اعتذار أحد بأنّه لم يسمع برسل الله ووجوب الإيمان به وطاعته وعبادته، فلا توجد حجّة لأحد من الناس على الله بعد إرسال الله تعالى الرسل لينذروهم ويبلّغوهم ويقطعوا عذرهم واعتذارهم بالجهل والغفلة، كما ذكر تعالى ذلك بقوله: (( أَن تَقُولُوا يَومَ القِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَن هَذَا غَافِلِينَ * أو تَقُولُوا إِنَّمَا أَشرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعدِهِم أَفَتُهلِكُنَا بِمَا فَعَلَ المُبطِلُونَ )) (الأعراف:172-173), وبالتالي فالرسل سوف ينذرون الناس بعقيدة وشريعة، ويوجبون عليهم التسليم والطاعة والقبول، وقولهم حجّة على الناس لا يمكن رفضه أو التشكيك به أو التردّد فيه، فيجب قبول كلّ ما يأتي به الرسول وما يأمر به، ومنه: إقامته الحجج على الناس بعده، وهم: الأوصياء، وهؤلاء ليسوا حججاً مستقلّين في عرض الرسل حتّى يقال أنّ الآية تنفي هذا النوع من الرسل، وإنّما هم امتداد لحجّة الرسل.

رابعاً: وإقامة الرسول للدين وللشريعة والأركان والواجبات للناس يجب قبوله بداهة وبالاتّفاق، والإمامة والأئمّة والأوصياء والخلفاء هم من الدين ومن الشريعة ومن الأركان ومن الواجبات، فكيف يُنفى ذلك؟!

خامساً: ومن ينكر أو يستغرب ذلك نقرّب له الفكرة، فنقول:
أ - هل القرآن الكريم حجّة عندك أم لا؟
ب - هل السُنّة النبوية حجّة عندك أم لا؟
ج - هل الإجماع حجّة عندك أم لا؟
د - هل القياس حجّة عندك أم لا؟
هـ - هل الصحابة الذين أرسلهم النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) للأُمّم والشعوب والناس حجّة عندك أم لا؟
و - هل الأنبياء حجّة عندك أم لا؟
ز - هل العقل حجّة من حجج الله أم لا؟
ح - هل آيات الله التي في الآفاق وفي الأنفس حجج أم لا؟
ط - هل الأدلّة والبراهين حجج عندك أم لا؟
فإذا أجاب عن هذه الأُمور كلّها أو بعضها بأنّها حجّة.
فيكون هذا اعتراف بوجود حجج أُخرى غير الرسل، وهي لا تنفي حجّية الرسل، بل هي على امتدادها، فيثبت المطلوب، ويرد إشكالكم عليكم.
ولذلك نقول: بأنّ الآية لا تنفي أبداً وجود حجج أُخرى على الناس غير الرسل، وإنّما تنفي أن يكون للناس على الله حجّة بعدم إقامته للحجّة؛ فحجّة الله تعالى قائمة على خلقه بعد إرسال الرسل لا بالرسل فقط، وإنّما بما جاء به الرسل أيضاً.

سادساً: إنّ حجّية الإمام ووظيفته ليست النذارة المباشرة عن الله تعالى، وإنّما هو حافظ للشريعة وقائداً وهادياً للناس قال تعالى: (( إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَومٍ هَادٍ )) (الرعد:7).

سابعاً: ونختم كلامنا وفهمنا هذا للآية الكريمة بذكر قول من يقول به من علماء أهل السُنّة:
أ - قال الإيجي في (المواقف): (( (( مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ )) بوعده بنعيمه المقيم ووعيده بنار الجحيم، فأقام بهم على المكلّفين الحجّة، وأوضح المحجّة، فانقطعت بذلك أعذارهم بالكلية قال الله تعالى: (( لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ )) ))(1).
ب - وقال الطبري في تفسيره (جامع البيان): (( (( لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ ))، يقول: أرسلت رسلي إلى عبادي مبشّرين ومنذرين لئلا يحتجّ من كفر بي وعبد الأنداد من دوني، أو ضلّ عن سبيلي، بأن يقول، إن أردت عقابه: (( لَولاَ أَرسَلتَ إِلَينَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبلِ أَن نَذِلَّ وَنَخزَى )) (طه:134)، فقطع حجّة كلّ مبطل ألحد في توحيده، وخالف أمره بجميع معاني الحجج القاطعة عذره، إعذاراً منه بذلك إليهم؛ لتكون للهّ الحجّة البالغة عليهم وعلى جميع خلقه))(2).
ونقل بسنده عن الربيع بن أنس، قال: ((نفذ علمه فيهم أيّهم المطيع من العاصي، حيث خلقهم في زمان آدم... وقال في ذلك: (( وَلَو رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنهُ وَإِنَّهُم لَكَاذِبُونَ )) (الأنعام:28), وفي ذلك قال: (( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبعَثَ رَسُولاً )) (الإسراء:15), وفي ذلك قال: (( لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ ))، ولا حجّة لأحد على الله))(3).
ج - وقال الواحدي في تفسيره: (( (( لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ )), فيقولوا ما أرسلت إلينا رسولاً يعلّمنا دينك، فبعثنا الرسل قطعاً لعذرهم))(4).
د - وقال السمعاني في تفسيره: ((قوله تعالى: (( رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ )), أي: أرسلنا رسلاً (( لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ )), وهذا دليل على أنّ الله تعالى لا يعذّب الخلق قبل بعثه الرسل، وهذا معنى قوله: (( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبعَثَ رَسُولاً )), وقال تعالى: (( وَلَو أَنَّا أَهلَكنَاهُم بِعَذَابٍ مِن قَبلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَولاَ أَرسَلتَ إِلَينَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبلِ أَن نَذِلَّ وَنَخزَى )) ))(5).
هـ - وقال البغوي عن هذه الآية في تفسيره: ((فيقولوا: ما أرسلت إلينا رسولاً، وما أنزلت إلينا كتاباً، وفيه دليل على أنّ الله تعالى لا يعذّب الخلق قبل بعثة الرسول، قال الله تعالى: (( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبعَثَ رَسُولاً )) ))(6).
و - وقال ابن الجوزي في (زاد المسير): ((قوله تعالى: (( لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ )), أي: لئلاّ يحتجّوا في ترك التوحيد والطاعة بعدم الرسل، لأنّ هذه الأشياء إنّما تجب بالرسل))(7).
ز - وقال القرطبي في تفسيره: ((فيقولوا: ما أرسلت إلينا رسولاً، وما أنزلت علينا كتاباً، وفي التنزيل: (( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبعَثَ رَسُولاً )), وقوله تعالى: (( وَلَو أَنَّا أَهلَكنَاهُم بِعَذَابٍ مِّن قَبلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَولاَ أَرسَلتَ إِلَينَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ )) ))(8).
ح - وقال القرطبي أيضاً: ((قوله تعالى: (( وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ )) (فاطر:9)، وقرئ: (وجاءتكم النذر)، واختلف فيه؛ فقيل: القرآن، وقيل: الرسول، قاله زيد بن علي وابن زيد، وقال ابن عبّاس وعكرمة وسفيان ووكيع والحسين بن الفضل والفرّاء والطبري: هو الشيب، وقيل: النذير: الحمّى، وقيل: موت الأهل والأقارب، وقيل: كمال العقل، والنذير بمعنى: الإنذار)).

وبعد أن بيّن أن أكثر هذه النذر نذر للموت، قال: ((وأمّا كمال العقل فبه تعرف حقائق الأُمور ويفصل بين الحسنات والسيئات، فالعاقل يعمل لآخرته ويرغب في ما عند ربّه، فهو نذير. وأمّا محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) فبعثه الله بشيراً ونذيراً إلى عباده قطعاً لحججهم؛ قال الله تعالى: (( لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ )), وقال: (( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبعَثَ رَسُولاً )) ))(9).
فلا يمكن بعد كلّ ما قدّمناه أن يقول قائل ما تفضلت أنت به، حيث قلت: هل تعني أنّ حجّية الرسل كافية للناس؟ فالله يقول فيها أنّ الإنذار حجّة للناس، ولم يذكر الإمامة، ونفى أن تكون هناك حجّة أُخرى؟!
وأنت تريد منّا تفسيرها، ونحن ذكرنا لك تفسير علماء السُنّة المعتبرين أنفسهم، ولم يقل واحد منهم بمثل ما ذكرته أنت أبداً! فالآية الكريمة تثبت النذارة للنبيّ الأكرم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ولا تنفيها عن غيره، فهي تقول: (( لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ ))، ولا تقول: لئلا يكون لله على الناس حجّة بعد الرسل، ولم تتكلّم عن الإمام والإمامة إلاّ في ضمن حجّية ما جاء به الرسل، بل قال تعالى عن الإمام في آية أُخرى: أنّه هادي، حين قال لنبيّه(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (( إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَومٍ هَادٍ )), فلم يسمّ الإمام: منذر، أو: نذيراً، بل إنّ الإمام هادي وقائد ومعلّم للأُمّة وحافظ للشريعة، وامتداد متفرّع عن حجج الله رسله الكرام(عليهم السلام).
ودمتم في رعاية الله

(1) شرح المواقف 1: 13 شرح مقدّمة المصنّف.
(2) جامع البيان 6: 41.
(3) جامع البيان 9: 15،16 قوله تعالى: ((رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ)).
(4) الوجيز في تفسير الكتاب العزيز (تفسير الواحدي) 1: 302 قوله تعالى: ((رُسُلاً مُبَشِّرِينَ)).
(5) تفسير السمعاني 1: 503 قوله تعالى: ((رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ)).
(6) معالم التنزيل في تفسير القرآن (تفسير البغوي) 1: 500 قوله تعالى: ((رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ)).
(7) زاد المسير 2: 223 قوله تعالى: ((لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ)).
(8) الجامع لأحكام القرآن (تفسير القرطبي) 6: 18 قوله تعالى: ((رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ)).
(9) الجامع لأحكام القرآن (تفسير القرطبي) 14: 353، 354 سورة فاطر قوله تعالى: ((وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُم نَارُ جَهَنَّمَ)).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال