الاسئلة و الأجوبة » القرآن وتفسيره » (بديع السماوات والأرض) موجدها من عدم


طالب الحق / عمان
السؤال: (بديع السماوات والأرض) موجدها من عدم
السلام عليكم
أين يقول القرآن أن الله خلق العالم من عدم؟
الجواب:
الأخ طالب الحق المحترم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
لم يرد في القرآن الكريم أن الله تعالى خلق العالم من العدم، ولكن يمكن استفادة هذا المعنى من آيتين:
قال تعالى: ﴿ بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَإِذَا قَضَى أَمراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ﴾ (البقرة:117)، وقال عز وجل:﴿ بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَإِذَا قَضَى أَمراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ﴾ (الأنعام:101).
فإن معنى البديع هو الموجد من العدم.
عن الرضا (عليه السلام) في خطبة له: (الحمد لله فاطر الأشياء إنشاءً، ومبتدعها أبتداعاً بقدرته وحكمته، لا من شيء فيبطل الاختراع..).
وفي الاحتجاج للطبرسي، قال الزنديق لأبي عبد الله الصادق (عليه السلام): (من أي شيء خلق الأشياء؟
قال (عليه السلام): لا من شيء،
فقال: كيف يجيء من لا شيء؟
قال (عليه السلام): إن الأشياء لا تخلو أن تكون إما خلقت من شيء أو من غير شيء، فإن كانت خلقت من شيء كان معه فإن ذلك الشيء قديم، والقديم لا يكون حديثاً ولا يفنى ولا يتغير ولا يخلو أن يكون ذلك الشيء من أن يكون جوهراً واحداً ولوناً واحداً فمن أين جاءت هذه الألوان المختلفة والجواهر الكثيرة الموجودة في هذا العالم من ضروب شتى...) الخ.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال