الاسئلة و الأجوبة » الجبر والاختيار » معنى (السعيد من سعد في بطن أمه والشقي من شقي في بطن أمه)


فاطمة راشد عبد الكريم / البحرين
السؤال: معنى (السعيد من سعد في بطن أمه والشقي من شقي في بطن أمه)
ما معنى العبارة التالية في العقيدة الاسلامية:
(السعيد من سعد في بطن امه, والشقي من شقي في بطن امه), وكيف تتناسب هذه العبارة واختيارية الأنسان وعدم اجباره؟

الجواب:
الاخت فاطمة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ينبغي ان يعلم ان هذا الحديث وان ورد في بعض المصادر المعتبرة لدى الامامية، الا انه قد رفضه بعض الاجلاء مثل بهاء الدين العاملي ونسبه الى الوضع، الا انه لو ثبت ففي ضوء الادلة التي تحتم علينا الالتزام بان لا جبر ولا تفويض والامر بين الامرين توضيح هذا الحديث بنحو لا يتنافى مع هذا المبدأ. وقد قيل في ذلك شيء كثير. ويمكن ان يفسر بأن الحديث يكشف عن أن من يسعد في عمله وعقيدته بعد الولادة وبلوغه حد التكليف معلوم لله سبحانه، كما ان من يشقى باختياره فساد العقيدة والعمل معلوم لله سبحانه أيضاً، ومعلوم ان العلم لا يكون علة للمعلوم لانه كاشف وغير مؤثر وتابع وليس متبوعاً فعلمك بانك تموت يوماً ما جزماً ويموت جميع من على الارض يوماً من الايام ليس يعني انك بعلمك قاتل لهم، هذا هو أبرز التفاسير واحسنها، وقلنا هناك تفاسير اخرى والله ولي التوفيق.
وبناء على ظاهر النص المقتضي تحقق الشقاوة والانسان جنين في رحم أمه، فان أريد الشقاوة الدنيوية من الصحة والمرضية البدنية والنفسية والفقر والغنى، فهي إما من تقدير الله سبحانه ابتلاءً منه للعباد حسب اقتضاء الحكمة البالغة التي لا تصل اليها ادراكات عقولنا، وإما بعض منها بفعل الاباء والامهات، ومعنى الشقاوة التعب والمشقة التي يبتلى بها الناس. وان أريد بها الشقاوة الاخروية، فالمراد بها ما يؤل اليه أمر الجنين نتيجة سوء التصرف منه، ومن الابوين كان يكون ابن زنى وهو على هذا جناية أبويه فيكون معظم وزره عليهما مثل من كان سبباً لضلال أحد.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال