الاسئلة و الأجوبة » التجسيم والتشبيه » نماذج من علماء السنّة المجسمّة


مرتضى / العراق
السؤال: نماذج من علماء السنّة المجسمّة
سلامٌ عليكم وعظم الله أجوركم بذكرى شهادة مولاتنا الزهراء عليها السلام وشهادة السيدة ام البنين عليها السلام.
صيقي سني وتناقشنا في التجسيم حاججته بالأحاديث المعلومة في كتبهم ..فرد بأن عقيدتهم تنفي التجسيم ولا عبرة بهذه الأحاديث.
طيب ممكن تزودوني بشهادات لعلمائهم تؤكد كون التجسيم عقيدة لبعضهم؟وأرجوا أن تكون لعددٍ منهم وليس شهادة ابن عساكر على بعض الحنابلة لأنها عندي ولا بأس ان ترسلوها لعلها غير التي عندي.
وتعطوني أسماء لعلماء مجسمة منهم؟
وأكن ممتنًا لكم .
الجواب:
الأخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الوهابية على العكس تماماً مما يقول صديقك هذا حيث أنهم يعترفون ويؤمنون ويعتقدون بكل أحاديث الصفات مهما كانت شنيعة. كحديث (خلق الله آدم على صورة الرحمن)، حيث يؤمن أحمد بن حنبل وابن تيمية ومتأخري الوهابية كابن باز وغيره بهذا الحديث، ويردون على من ينكره أو يخطئ راوي الحديث! فأحمد يتهم من ينكره بأنه جهمي معتزلي معطل مبتدعٌ، وابن تيمية يرد ما يروى عن مالك من إنكاره لهذا الحديث وغيره من الأحاديث المسيئة والمجسمة ويرجح قول احمد فيه وفي غيره.
وحديث الشاب الأمرد الجعد القطط، يصححه ولا يطرحه السلفية والوهابية عموماً.
وغير ذلك من أحاديث النزول والعلو والاستواء على العرش والضحك والتعجب...
فالضابطة في القول بالتجسيم من عدمه هو قبول ظاهر الأحاديث وعدم قبوله فالسلفية والوهابية عموماً يقبلون الأحاديث حتى لو كانت آحاداً في العقائد، وهذا أمر لا يوافقهم الإمامية فيه، بل أكثر أهل السنة ينكرون هذا المبنى ويقولون بأن حديث الآحاد يفيد العمل لا العلم، فهو يفيد الظن ولا تصاب صفات الله تعالى بالظنون.
وأما نص بعض السنة على بعض الرجال بكونهم مجسمة فهو كثير جداً, ولكننا لسنا في مقام الإحصاء هنا ونكتفي بما يقع تحت ناظرنا على هذه العجالة:
1- قال ابن حجر في(لسان الميزان 7/ 63): (أبو شعيب) البّلال: ذكر ابن حزم أنه كان مجسماً وكان يقول إنَّ ربَّه في صورة إنسان لحم ودم ويفرح ويحزن ويمرض ويفيق.
2- الإيجي في (المواقف 3/ 715) قال: ومنهم مشبهة الحشوية كمضر وكهمس (الذي يروي له البخاري في صحيحه) والهيجمي، قالوا هو جسم لا كالأجسام من لحم ودم لا كاللحوم والدماء وله الأعضاء والجوارح ويجوز عليه الملامسة والمصافحة والمعانقة للمخلصين الذين يزورونه في الدنيا ويزورهم حتى نقل أنه قال بعضهم إعفوني عن اللحية والفرج وسلوني عما وراءه. ثم قال الايجي: ومنهم مشبهة الكرامية أصحاب أبي عبد الله محمد بن كرام وفيه قيل: (الفقه فقه أبي حنيفة وحده والدين دين محمد بن كرام)....
فاقتصرنا على ما قاله زعيمهم وهو أن الله على العرش من جهة العلو مماس له من الصفحة العليا ويجوز عليه الحركة والنزول....
3- الدشتي الحنبلي: كان مجسماً حيث ألف كتاباً بعنوان (إثبات الحد لله عزوجل وأنه قاعد وجالس على عرشه).
4- الحافظ ابن عبد الهادي الحنبلي: أثبت خطه على جزء الدشتي وكان يُسمعه لأهله وخاصته.
5- أما ابن تيمية فقد كان يميل للتجسيم والتشبيه ولم يكن شديداً وقاسياً مع المجسمة كما هي عادته مع غيرهم وبالتالي صرح بأن السلف لم ينكروا على المشبهة والمجسمة ولم يذموهم عليه كما في تأسيسه (1/ 101) بل هو قائل به في أكثر من موضع من كلامه وكتبه! فهو يصف الله تعالى بالحد والجلوس والجهة وقيام الحوادث به سبحانه والحركة وووو....
6- مقاتل بن سليمان: قال ابن حجر العسقلاني في (العجاب في بيان الأسباب 1/ 217): ومنها تفسير مقاتل بن سليمان وقد نسبوه إلى الكذب وقال الشافعي: (مقاتل، قاتله الله تعالى) وإنما قال الشافعي فيه ذلك لأنه اشتهر عنه القول بالتجسيم. وقال الحافظ ابن حجر في (تقريب التهذيب 2/210): كذبوه وهجروه ورمي بالتجسيم.
7- محمد بن كرام: مؤسس الكرامية وهو مذهب مجسم معروف.
8- قال الذهبي في (سير أعلام النبلاء 18/ 562): البكري الواعظ العالم وفد على النظام الوزير فنفق عليه وكتب له توقيعاً بأن يعظ بجوامع بغداد فقدم وجلس واحتفل الخلق فذكر الحنابلة وحط وبالغ ونبزهم بالتجسيم فهاجت الفتنة وغلت بها المراجل وكفّر هؤلاء هؤلاء...
9- قال الذهبي في سير أعلامه (21/455): عبد الغني الإمام العالم الحافظ الكبير الصادق القدوة المقدسي الحنبلي... قال الضياء: كانوا قد وغروا عليه صدر العادل وتكلموا فيه وكان بعضهم أرسل إلى العادل يبذل في قتل الحافظ خمسة الآف دينار. ثم قال الذهبي: قلت جرّ هذه الفتنة نشر الحافظ أحاديث النزول والصفات فقاموا عليه، ورموه بالتجسيم، فما دارى كما كان يداريهم الشيخ الموفق.
10- قال الذهبي في (تاريخ الإسلام 49/206): محمود بن أبي القاسم الدشتي الإربلي... وكان أمّاراً بالمعروف نهاءً عن المنكر داعية إلى السنة مجانباً للبدعة يبالغ في الرد على نفاة الصفات الخبرية وينال منهم سبّاً وتبديعاًً وهم يرمونه بالتجسيم....
11- وابن خزيمة قد رمي بالتجسيم أيضاً, حيث ذكر حسن السفاف في تحقيقه لكتاب ابن الجوزي (دفع شبه التشبيه 108):
كابن خزيمة في كتابه (التوحيد) الذي سمّاه الإمام الفخر الرازي في تفسيره (14/27/ 151) كتاب الشرك،وقد ندم ابن خزيمة على تصنيفه ورجع عنه كما جاء عنه بإسنادين في كتاب الأسماء والصفات للحافظ البيهقي (ص267)،ومثل كتاب (التوحيد) لابن خزيمة كتاب (السنة) المنسوب لابن أحمد،وكذلك سنّة الخلال،وأمثال هذه الكتب التي تحمل في طواياها تجسيماً صريحاً وروايات تالفة.
وغير هؤلاء كثير جداً فهذا ما تيسر إحصاؤه في هذه العجالة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال