الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » قوله (عليه السلام): (سلوني قبل أن تفقدوني)


إبراهيم / الجزائر
السؤال: قوله (عليه السلام): (سلوني قبل أن تفقدوني)
يقول أمير المؤمنين علي رضي الله سلمني قبل أن تفقدوني لماذا ألم يترك بعده أامة معصومين سيجبون على كل الأسئلة
الجواب:
الأخ إبراهيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الأئمة (عليهم السلام) جميعاً يستطيعون الإجابة عن كل سؤال موجه إليهم، فلعل مقصود الإمام (عليه السلام) الذي يعلم أن الإمام الحسن والحسين (عليهما السلام) سوف يرجعون إلى المدينة وبالتالي يفقد أهل الكوفة الأئمة جميعاً.
أو لعل السبب في هذا القول أنه على الرغم من معرفة المسلمين بفضائله وسوابقه بالإسلام وتعليم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ألف باب من العلم يفتح منها ألف باب مع ذلك لا يبادرون إلى الاستفادة منه فالاستفادة من ولديه المعصومين تكون بعيدة منهم ففقدانه معناه أن استفادة من غيره.
ثم إننا نرى أفضلية الإمام علي (عليه السلام) على جميع الأئمة (عليهم السلام) ولعل عنده ما ليس عندهم، فمن ضمن هذا الجهة أن فقدانه معناه فقدان لشيء لا يجدونه عند غيره.
ودمتم في رعاية الله

صادق / الجزائر
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
قال أمير المؤمنين علي عليه السلام سلوني قبل إن تفقدوني.
كيف يقول أمير المؤمنين ذلك وهو يعلم أن هناك أئمة بعده؟ أي انه كيف سيفقد وهناك أئمة معصومين بعده؟
ولكم منا جزيل الشكر و صلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
الجواب:
الأخ صادق المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ورد عندنا ان هذه الكلمة قالها الإمام الصادق (عليه السلام) أيضاً، بمعنى أن الأئمة جميعاً لهم تلك القدرة على الإجابة على كل ما يسألون. ولعل هذه العبارة قالها الإمام علي (عليه السلام) في الكوفة أو في إحدى حروبه وهو يعلم أنه إذا قتل سوف يفقد هذا الجمع إمامهم لأن الإمامين الحسن والحسين (عليهما السلام) سيكونان في المدينة، فهو لا يريد التحذير من الفقدان التام لكل أحد بحيث لا يوجد من بعده من يجيب على السؤال، بل يريد التحذير من الفقدان لتلك الجماعة لأنها ستكون في بعد عن إمامها.
وكذلك ما ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) حيث قال بعد تلك العبارة: (ان فقدتموني لن تجدوا أحداً يحدثكم مثل حديثي حتى يقوم صاحب السيف)، في إشارة إلى أن الأئمة بعده سيتعرضون إلى السجون والتغريب والإبتعاد عن شيعتهم وفرض التقية عليهم بحيث لا يستطيعون التحديث لشيعتهم، ولا يقصد الإمام الصادق (عليه السلام) الفقدان التام حتى لمثل الأئمة المعصومين القادرين على الإجابة، بل المقصود هو فقدان الظروف التي تسمح لهم بالاجابة لشيعتهم.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال