الاسئلة و الأجوبة » الجبر والاختيار » لا جبر في الرواية عن الباقر(عليه السلام) : (والله لو استطاعوا لفعلوا)


الشيخ عزيز / السويد
السؤال: لا جبر في الرواية عن الباقر(عليه السلام) : (والله لو استطاعوا لفعلوا)
ما هو مراد الامام الباقر (عليه السلام) حول المخالفين وانهم لايمكنهم الدخول في الولاية( والله لو استطاعوا لفعلوا)
وشكرا.
الجواب:
الاخ الشيخ عزيز المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية بغض النظر عن سندها لابد أن تأول بما يرفع الجبر الذي ربما يفهم للوهله الاولى منها بأن يقال انهم بسوء اختيارهم بمقارفتهم للمعاصي مثلاً وابتعادهم عن أهل البيت عليهم السلام بأختيارهم أوصلتهم تلك الحاله من العصيان والنفور عن اهل البيت الى حاله لا يمكنهم فيها الرجوع وتدارك ما مضى فالروايات تتحدث عن اولئك الاشخاص الذين وصلوا بأختيارهم الى هذه المرحله مرحلة اللارجوع أو مرحله عسر عملية الرجوع.
ولقد بين صاحب البحار بعد هذه الرواية بقوله: (وعلل ذلك بأنهم بسوء اختيارهم بعدوا عن الحق بحيث يعسر عليهم قبول الحق كأنهم لا يستطيعونه أو صاروا بسوء اختيارهم غير مستطيعين) بحار الانوار ج2 ص19.
اذن لأنهم دخلوا الى هذه المرحله بأختيارهم فلا يأتي محذور كونهم مجبورين على افعالهم.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال