الاسئلة و الأجوبة » الحديث » بعض الإسرائيليات في تفضيل موسى(عليه السلام) وقومه على نبينا (صلى الله عليه و آله) وأمته


الرافضي
السؤال: بعض الإسرائيليات في تفضيل موسى(عليه السلام) وقومه على نبينا (صلى الله عليه و آله) وأمته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يروي أتباع مدرسة الخلافة عن حضرة رسولنا الأعظم صلى الله عليه وآله أنه قال :" لاتخيّروني على موسى ، فإن الناس يُصعَقون فأكون أول
من يفيق فإذا موسى باطش بجانب العرش فلاأدري أكان ممن صُعق فأفاق قبلي أو كان ممن استثنى الله " . رواه البخاري (3408)
ومسلم (2373) .
وأنه - صلى الله عليه وآله- قال في حديث آخر : " عُرضَت علي الأمم ورأيت سواداً كثيرأ سدَّ الأفق فقيل هذا موسى وقومه ".
رواه البخاري (3410) .
فهل استوقف هذان الحديثان أحداً من علماء فرقتنا الناجية أعلا الله كلمتهم ... وما مجمل القول فيهما ؟
وفقكم الله وسدد خطاكم
الجواب:
الأخ الرافضي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الروايات لم ترد من طرق الإمامية كما يدل عليه نقلكم لمصادرها، ولعلها من الإسرائيليات التي اختص بنقلها أبو هريرة عن كعب الأحبار، إذ هو من أبرز تلامذته ومريديه كما هو معلوم، وإن كان الحديث الثاني مروي عن ابن عباس، إلا أنه لا يبعد أن يكون من إملاءات عكرمة مولاه لما عرف عنه من الدس والأفتراء على سيده ابن عباس، وعكرمة معروف بميوله وانحرافه...
وعلى أية حال لا وزن ولا قيمة لهذه الأحاديث التي تدعو إلى فضيلة نبي أو أحد من الأمم على النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وأمته، لما ثبت بالتواتر والقطع من أفضليته (صلى الله عليه وآله وسلم) على الأنبياء والمرسلين جميعاً، ولما ثبت من أنّه (صلى الله عليه وآله وسلم) مكاثر بأمته الأمم يوم القيامة...
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال