الاسئلة و الأجوبة » النبي محمد (صلى الله عليه وآله) » أين دفن النبي (صلى الله عليه وآله)


أحمد ناجي / النرويج
السؤال: أين دفن النبي (صلى الله عليه وآله)
في أحد المنتديات احدى الاخوات قالت:-
يدفن الانبياء في مكان وفاتهم... اذا هالكلام صح...
فما سأذكره يحتاج تحليلا وإن كان خطا فأهملوا ماسأقول
احداث وفاة الرسول صلى الله عليه وآله....كان النبي مريضا في بيته(حجرة عائشة) وسقته ... سمع ابا بكر يصلي بالناس فخرج وابعد ابا بكر وصلى هو بالناس.. توكأ على اثنين علي كرم الله وجهه وآخر وذهب لبيت فاطمة الزهراء ومات هناك على صدر علي بن ابي طالب كرم الله وجهه اذن النبي صلوات الله عليه وسلامه مات في بيت فاطمة.. اين دفن؟؟
القبر في بيته صلى الله عليه وآله (حجرة عائشة) ... ؟؟
مات على صدر عائشة؟؟ في حجرتها؟؟ ودفن هناك؟؟
( لا اتطرق لعائشة هنا فقط لموقع دفن النبي صلى الله عليه وآله)
فأجبتها:
أحب أن أصحح لك خطأك الرسول الأعظم صلى الله عليه و آله بأبي هو و أمي و نفسي لم يدفن في بيت مولاتي الزهراء عليها السلام و انما دفن في بيته الذي كانت عائشة تعيش فيه أيضاً و توفي و معه أمير المؤمنين عليه السلام فأعتقد أنها ستقول لي اذا طالما عائشة كانت تعيش مع رسول الله صلى الله عليه و
آله فهذا يعني أنه صلى الله عليه و آله يفضلها و إلا فلماذا تعيش هي معه رجاء الرد سريعاً و شكراً
الجواب:
الأخ أحمد ناجي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المشهور عند أهل السنة إن النبي (صلى الله عليه وآله) دفن في بيت عائشة، ولكن هذا غير صحيح لعدة أسباب:
1ـ إنهم يقولون إن حجرة عائشة كانت شرقي المسجد، ولكن الصحيح إنها ليست كذلك لأن بيتها كان على يمين الخارج من خوخة آل عمر، فيكون في قبلي المسجد لا في شرقه حيث يوجد القبر الشريف،أي أنه يكون في مقابله وبينهما فاصل كبير،وفي رواية إن باب عائشة كان من جهة الشام وهذا يعني إنه كان في جهة القبلة من المسجد حيث يفتح الباب على المسجد، وقد كان لبيت عائشة باب واحد لكن الحجرة التي دفن فيها كان لها بابان.
2ـ إن عائشة قد باعت بيتها لمعاوية وفي رواية أخرى لابن الزبير، والبيت الذي دفن فيه النبي (صلى الله عليه وآله) لا يتسع إلا لثلاثة وقد دفنوا فيه ثلاثة وقد باعت معاوية بيتها بمئتي ألف دينار، فهذا يدل على أن المباع غير الذي دفن فيه الرسول (صلى الله عليه وآله) لأن فيه متسع يصح لان يباع فكيف يقولون إن النبي(ص) قد دفن في حجرتها؟!.
3ـ إنهم يقولون إن الموضع قد ضاق حتى لم يعد فيه إلا موقع قبر واحد فدفن فيه عمر.
ولكن هذا يتناقض مع قولها حين دفن الإمام الحسن (عليه السلام) إنه لم يبق في حجرة رسول الله (ص) إلا موضع قبر واحد،وهو أيضاً يناقض ما قالته لعبد الرحمن بن عوف أن يدفن مع النبي (صلى الله عليه وآله) وهو يناقض ما يروونه من أن عيسى بن مريم(ع) سوف يكون رابع من يدفن هناك،وهو يتعارض مع ما يروونه أنها بنت بينها وبين القبور جداراً.
4ـ إن الأدلة تدل على أنه (صلى الله عليه وآله) قد دفن في بيت أبنته فاطمة الزهراء (عليها السلام)، ولعل عائشة استولت على هذا البيت واستقرت فيه،فإنه ورد أن شرقي الحجر كان بيت فاطمة(ع) وكانت عائشة تسكن فيه حينما ضرب الجدار فهي تسكن في بيت فاطمة(ع).
وللمزيد راجع الصحيح من سيرة النبي الاعظم (صلى الله عليه وآله) للسيد جعفر العاملي ج33.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال