الاسئلة و الأجوبة » علامات الظهور » الفتن التي تصيب الشيعة قبل الظهور


علي الجابري / العراق
السؤال: الفتن التي تصيب الشيعة قبل الظهور
بسم الله الرحمن الرحيم
هل هنالك فتن تقع قبل ظهور الامام الحجة بن الحسن عج بين الشيعة انفسهم؟
وماهي الروايات الواردة في هذا الغرض؟
وما هو مكان احداث هذه الفتن؟
وماهي الطريقة لتجنب هذه الفتن والنجاة منها؟
وهل زمانها قريب بزمان ظهور الامام المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء
والسلام عليكم ورحمة الله
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وردت الإشارة إلى هذه الفتن التي يمتحن بها الشيعة خاصة قبيل ظهور الإمام المهدي (عليه السلام) في عدة روايات، نذكر منها على سبيل المثال:
ما رواه النعماني في (الغيبة)عمن سمع علياً (عليه السلام) يقول: (كأني بكم تجولون جولان الإبل، تبتغون مرعى ولا تجدونها، يا معشر الشيعة). (الغيبة/ 197).
وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال: (لا تزالون تنتظرون حتى تكونوا كالمعز المهولة التي لا يبالي الجازر أين يضع يده منها، ليس لكم شرف تشرفنونه ولا سند تستندون إليه أموركم).
وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): (كيف أنتم إذا بقيتم بلا إمام هدى ولا علم يرى يبرأ بعضكم من بعض).
وعنه (عليه السلام): (لا يخرج المهدي حتى يبصق بعضكم في وجه بعض).
وفي إكمال الدين عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: (إياكم والتنويه أما والله ليغيبن إمامكم سنيناً من دهركم، ولتمحصن حتى يقال: مات، قتل، هلك، بأي وادٍ سلك، ولتدمعن عليه عيون المؤمنين، ولتكفأن كما تكفأ السفن في أمواج البحر، فلا ينجو إلا من أخذ الله ميثاقه، وكتب في قلبه الإيمان وأيده برح منه، ولترفعن أثنتا عشر راية مشتبهة، لا يدرى أي من أي).قال (الراوي): فبكيت ثم قلت: فكيف نصنع؟ قال: فنظر إلى شمس داخلة في الصفة فقال: يا أبا عبد الله ترى هذه الشمس؟ قلتُ: نعم، قال:والله لأمرنا أبين من هذه الشمس.
والروايات في هذا المضمون كثيرة لا يسعنا في هذه العجالة استقصاؤها أما مكان هذه الفتن، فالظاهر من سياق الأخبار وحال المخاطبين بها أنها تحصل في الرقعة الجغرافية التي يطلق عليها بالاصطلاح السياسي الحديث (الشرق الأوسط).
أما طريقة تجنب هذه الفتن فيكون بالترقب والانتظار والتنحي عن تيارات الأحداث السياسية والانتماءات الحزبية، والتوقي من الوقوع في الشبهات، وكثرة الدعاء بتعجيل الفرج، والالتزام بطاعة الله ورسوله وأهل بيته (عليهم السلام) من خلال امتثال ما ورد في الأخبار من مكارم الأخلاق والتفقه في الدين، وعدم الانخداع بالدعاوى المشبوهة والشعارات البراقة لأصحاب النوايا الخبيثة من مدّعي السفارة والنيابة الخاصة، وذلك يستلزم الوعي والفطنة والثقافة الدينية ومجالسة العلماء والفضلاء والحضور في محافل الإرشاد واستماع المنبر الحسيني.
وباختصار التزود من معين المعرفة والتسلح بسلاح العلم والثقافة الإسلامية الشيعية التي تمثلها الحوزة العلمية الشريفة.

ودمتم في رعاية الله


احمد / استراليا
تعليق على الجواب (1)
ممكن توضيح الحديث الاتي المروي اعلاه
(( لا يخرج المهدي حتى يبصق بعضكم في وجه بعض ))
ولكم من جزيل الشكر
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان ما ورد في رواية (( ...حتى يبصق بعضكم في وجه بعض )) كناية عن الاختلاف الشديد الذي يقع في آخر الزمان بين المسلمين حتى ان بعضهم يكذب بعضا ويبصق في وجه صاحبه ويلعنه وهذه هي من علامات الظهور المبارك ومثل ذلك ورد في الرواية التي ذكرها النعماني: عن ابي عبدالله(عليه السلام) انه قال:( لايكون ذلك الامر حتى يتفل بعضكم في وجوه بعض وحتى يلعن بعضكم بعضا وحتى يسمي بعضكم بعضا كذابين) الغيبة 214 .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال