الاسئلة و الأجوبة » تحريف القرآن » لا ننكر وجود الروايات الإّ أنها لا تدل على التحريف


عباس الجابري / العراق
السؤال: لا ننكر وجود الروايات الإّ أنها لا تدل على التحريف
قرأت روايات في كتاب البحار مفادها ان القران تعرض للتحريف وقد حذف الجماعة كثير من الايات التي تذم رجالهم وان القران الحقيقي عندالامام الحجة (عج)
سؤالي هو: هل هذا الكلام صحيح واذا كان صحيحا لماذا ندرس في الحوزة كتاب عقائد الامامية الذي يقول : نعتقد ان القران غير محرف وهو الذي بين الدفتين !
ارجوالجواب لكي اتخلص من حيرتي في الامر وانا طالب مقدمات
وجزاكم الله خيرا لخدمة الاسلام والمسلمين
الجواب:
الأخ عباس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الذي عليه إجماع الطائفة أن القرآن الكريم غير محرف، ومع ذلك فنحن لا ننكر وجود مثل هكذا روايات، لكن علمائنا الأعلام مع ملاحظتهم لتلك الروايات قالوا بعدم تحريف القرآن بمعنى أنهم أعرضوا عن تلك الروايات التي هي موجودة في المجاميع الحديثية لدى الشيعة والسنة.. وقسموا الروايات التي ظاهرها التحريف إلى أقسام منها ما هو ضعيف ومنها لا دلالة له على التحريف ومنها ما هو المؤول، ويجب عليك مراجعة تفصيل ذلك في كتب علمائنا التي ترد على القول بالتحريف.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال