الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » إجارة النفس


عمار حسن علي / العراق
السؤال: إجارة النفس
ما مدى صحّة نسبة الرواية التي تقول أن أمير المؤمنين (ع) قد استقى لحائط اليهودي وعلى فرض صحتها هناك روايات تذم الإجارة للنفس؟ ودمتم سالمين
الجواب:
الاخ عمار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر المحقق البحراني في (الحدائق الناظرة ج21 /ص 531) ما يتعلق بسؤالكم هذا , نذكره لكم نصاً من دون تعليق: قال : (( وتفصيل الإجارات فإجارة الإنسان نفسه إلى أجرة ...إلى آخره , والمفهوم من جملة من الأخبار كراهة إجارة الإنسان نفسه لأنه يحظر على نفسه الرزق , فروى في الكافي عن المفضل بن عمر (الكافي ج 5/ ص90 ح1,الوسائل ج13/ص243 ح1 و2) قال : سمعت أبا عبد الله (عليه السلام ) يقول : ((من آجر نفسه فقد حظر على نفسه الرزق)) , قال في الكافي (الكافي ج 5/ ص90 ح1,الوسائل ج13/ص243 ح1 و2). وفي رواية أخرى: (وكيف لا يحظره وما أصاب فيه فهو لربه الذي آجره) ,وروى في الفقيه عن عبد الله بن محمد الجعفي (الفقيه ج3 /ص107 ح92, الوسائل ج12/ ص176 ح4) (( عن أبي جعفر (عليه السلام ) قال : (من آجر نفسه فقد حظر عليها الرزق وكيف لا يحظره )) الحديث كما تقدم.
وروى المشايخ الثلاثة عن عمار الساباطي (الفقيه ج3 /ص107 ح91 , الكافي ج5/ ص90 ح3 , التهذيب ج6 /ص 353 ح 123 , الوسائل ج12 / ص176 ح3) (( قال : قلت لأبي عبد الله (عليه السلام ) : في الرجل يتجر فإن هو آجر نفسه أعطى ما يصيب في تجارته , فقال : لا يؤاجر الرزق )) وفي الفقيه (( أعطى أكثر مما يصيب من تجارته )).
والشيخ جمع بين هذه الأخبار , وخبر إجارة موسى (عليه السلام) نفسه بحمل المنع على الكراهة , واستبعده في الوافي بالنسبة إلى النبيين المذكورين (صلوات الله على نبينا وآله وعليهما ) قال : والأولى أن يحمل المنع على ما إذا استغرقت أوقات الموجر كلها بحيث لم يبق لنفسه منها شيء كما دلت عليه الرواية الأخيرة من الحديث الأول .
وأما إذا كانت بتعيين العمل دون الوقت كله فلا كراهة فيها كيف ؟ وكان مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام ) يوآجر نفسه للعمل ليهودي وغيره في معرض طلب الرزق ,كما ورد في عدة أخبار)) , إنتهى وهو جيد .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال