الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم قصّ الشارب


يوسف / المغرب
السؤال: حكم قصّ الشارب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم صل على محمد وال محمد
ما هي السنة في قص الشارب ؟
هل يقصه حتى يبدو الاطار فقط ؟
ام يبالغ في تقصيره ؟
ام يحلقه نهائيا ؟
ما هي الطريقة التي يتحقق بها الاقتداء بالرسول الاكرم واهل بيته عليهم الصلاة والسلام ؟
وما هي الاثار الواردة عن اهل البيت في هذه القضية ؟
وما هي كيفية القص التي بها تتحقق السنة في الشارب ؟
الجواب:
الأخ يوسف المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا في (الكافي ج6 ص487)عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن من السنة أن تأخذ من الشارب حتى يبلغ الإطار. والإطار هو ما يفصل بين الشفة وبين شعرات الشارب كما في القاموس.
وورد ايضاً في الروايات عن رسول الله (ص) يأمر بها بحف الشوارب وفي الوافي قال: الحف والاحفاء وهو الاستقصاء في الأمر والمبالغة فيه واحفاء الشارب المبالغة في جزه .
ثم أن الروايات تختلف في الافصاح عن السنة فبعضها جاء بلفظ قص الشارب وبعضها جز الشارب وبعضها الأخذ من الشارب وبعضها اخذ الشارب وبعضها لايطولن احدكم شاربه ، وبعضها احفاء الشارب ودلالة هذه الألفاظ تختلف ومن أجل الجمع بين تلك الأحاديث لو ثبت صحتها نقول أنه يمكن العمل بأكثر من طريقة ، فالأخذ من الشارب في كل جمعة كما ورد مستحب وقص كل الشارب مستحب والاستقصاء في جزه أيضاً جائز ومستحب وأقل مقدار يحقق ذلك هو بلوغه الإطار.
وعليه نعرف أن الشريعة جعلت لقص الشارب حدود بين الاستقصاء الكامل وبين بلوغه الإطار لا أكثر من ذلك ويبقى الأمر بينهما للذوق العام. وما هو إلا رحمة ويسر من الشارع لعبادة وذوق كريم في عدم التعنت وجعل الأمر على المرونة بين حدين ، فلاحظ.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال