الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » عرضت ولاية أمير المؤمنين (عليه السلام) على يونس (عليه السلام) فأبى


ريحانة / الكويت
السؤال: عرضت ولاية أمير المؤمنين (عليه السلام) على يونس (عليه السلام) فأبى
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
لدي سؤال حول ... هل صحيح أن نبي الله يونس (ع) حبس في الحوت لأنه لم يقبل ولاية علي بن أبي طالب عليه السلام ؟؟
موفقين لكل خير بجاه محمد وآله الأطهار المنتجبين
الجواب:
الاخت ريحانه المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد في بحار الانوار رواية بهذا المضمون، عن محمد بن ثابت قال: كنت جالساً في مجلس سيدنا ابي الحسن علي بن الحسين زين العابدين(ع) اذ وقف به عبد الله بن عمر بن الخطاب فقال له: يا علي بن الحسين بلغني انك تدّعي ان يونس بن متى عرض عليه ولاية ابيك فلم يقبله، فحبس في بطن الحوت؟ قال له علي بن الحسين: يا عبد الله بن عمر وما انكرت من ذلك؟ قال: اني لا اقبله، فقال اتريد ان يصح لك ذلك؟ قال: نعم، قال له: اجلس، ثم دعا غلامه فقال له: جئنا بعصابتين، وقال لي: يا محمد شد عين عبد الله باحدى العصابتين واشدد عينك بالاخرى، فشددنا اعيننا، فتكلم بكلام ثم قال: حلّوا اعينكم، فحللناها فوجدنا انفسنا على بساط ونحن على ساحل البحر، فتكلم بكلام فاستجاب له حيتان البحر، اذ ظهرت حوتة عظيمة فقال لها: ما اسمك؟ فقالت: اسمي نون، فقال لها: لم حبس يونس في بطنك؟ فقالت له: عرض عليه ولاية ابيك فانكرها فحبس في بطني ، فلما اقرّ بها واذعن امرت فقذفته، وكذلك من انكر ولايتكم اهل البيت يخلد في نار الجحيم، فقال له: يا عبد الله اسمعت وشهدت؟ فقال له: نعم، فقال شدوا أعينكم، فشددناها فتكلم بكلام ثم قال: حلوها، فحللناها فاذا نحن على البساط في مجلسه، فودعه عبد الله وانصرف فقلت له: يا سيدي لقد رايت في يومي عجباً وآمنت به، فترى عبد الله بن عمر يؤمن بما آمنت به؟ فقال لي: ألا تحب ان تعرف ذلك؟
فقلت: نعم، قال: قم فاتبعه وماشه واسمع ما يقول لك، فتبعته في الطريق ومشيت معه فقال لي: انك لو عرفت سحر بني عبد المطلب لما كان هذا بشيء في نفسك، وهؤلاء قوم يتوارثون السحر كابراً عن كابر فعند ذلك علمتُ ان الامام لا يقول الا حقاً)) (بحار الانوار ج62/ 218).
واصل الرواية نقلها المجلسي عن دلائل الحميري عن أخيه عن احمد بن علي المعروف بابن البغدادي قال: وجدت في كتاب المعضلات رواية أبي طالب محمد بن الحسين بن زيد عن ابيه عن ابن رباح يرفعه عن رجاله عن محمد بن ثابت.
وكتاب المعضلات الذي نقل منه الخبر غير مطبوع ذكره الشيخ اغا بزرك الطهراني في الذريعة وقال: توجد منه نسخة في المكتبة الرضوية (في ايران) .
والحديث سنداً لا يخلو من علة، واقل ما يقال فيه انه مرسل لان ابن رباح يرفعه عن رجاله، ولم يسمهم.
اما متن الحديث فلا اشكال فيه لانه دليل على ولايتهم التكوينية، وهي ثابتة في لسان كثير من النصوص، والخبر لا يزيد عن اثبات تلك الولاية، فليس فيه ما يشير الى غلو او تفويض حتى يشكك فيه.
وظاهر الحديث ان عبد الله بن عمر كان يسال عن ولاية الحسين بن علي(ع) لانه قد سال الامام زين العابدين عن ولاية ابيه لا عن ولاية جده الا ان يقال: بان هناك قرينة تشير الى انه كان يقصد امير المؤمنين (ع) فانه اب له(ع) وهو أب لجميع الائمة المعصومين، وقد عبروا عنه في كثير من الاحاديث بانه ابوهم (عليهم السلام) والقرينة يمكن ان تكون (الولاية) لانها أكثر التصاقاً بامير المؤمنين (ع) ولم يشتهر عن الحسين(ع) انه كان يطلق عليه (الولي).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال