الاسئلة و الأجوبة » الإمامة (النص على الأئمّة(عليهم السلام)) » النصّ على الإمام الكاظم من أبيه(عليهما السلام)


عبد الله / السعودية
السؤال: النصّ على الإمام الكاظم من أبيه(عليهما السلام)
لو سمحتم.. هل تعطوني الروايات التي تقول بوصيّة الإمام الصادق(عليه السلام) بالإمامة إلى الإمام الكاظم(عليه السلام)، وأنّه أوصى بالإمامة له من بعده؛ لأنّ هذا ما ينكره المخالفون؟
الجواب:

الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روى الشيخ الكليني(رحمه الله)، وكذا غيره، جملة من الأحاديث في هذا الجانب، فيها الصحيح والموثّق والحسن.. وإليك طرفاً منها:
أولاً: بسند صحيح: ((عن سليمان بن خالد، قال: دعا أبو عبد الله(عليه السلام) أبا الحسن - (كنية الإمام الكاظم(عليه السلام) )- يوماً ونحن عنده، فقال لنا: (عليكم بهذا، فهو والله صاحبكم بعدي) ))(1).

ثانياً: بسند موثّق: ((عن فيض بن المختار، في حديث طويل في أمر أبي الحسن(عليه السلام)، حتّى قال له أبو عبد الله(عليه السلام): (هو صاحبك الذي سألت عنه، فقم إليه فأقرّ له بحقّه...) الحديث))(2).

ثالثاً: بسند حسن: ((عن صفوان الجمال، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: قال له منصور بن حازم: بأبي أنت وأُمّي، إنّ الأنفس يُغدى عليها ويراح، فإذا كان ذلك فمن؟ فقال أبو عبد الله(عليه السلام): (إذا كان ذلك فهو صاحبكم)، وضرب بيده على منكب أبي الحسن(عليه السلام) الأيمن - في ما أعلم - وهو يومئذ خماسي، وعبد الله بن جعفر جالس معنا))(3).
وهكذا غيرها من الأحاديث المتضافرة التي يعضد بعضها بعضاً.
ودمتم في رعاية الله

(1) الكافي 1: 310 كتاب الحجّة، باب الإشارة والنص على أبي الحسن موسى(عليهما السلام).
(2) الكافي 1: 309 كتاب الحجّة، باب الإشارة والنص على أبي الحسن موسى(عليهما السلام).
(3) الكافي 1: 309 كتاب الحجّة، باب الإشارة والنص على أبي الحسن موسى(عليهما السلام).

عبد الله
تعليق على الجواب (1)
روى عبد الأعلى, عن الفيض بن المختار، قال: قلت لأبي عبد الله(عليه السلام): خذ بيدي من النار, من لنا بعدك؟ قال: فدخل أبو إبراهيم - وهو يومئذ غلام - فقال: (هذا صاحبكم فتمسّك به).
وروى ابن أبي نجران, عن منصور بن حازم، قال: قلت لأبي عبد الله(عليه السلام): بأبي أنت وأُمّي, إنّ الأنفس يُغدى عليها ويراح, فإذا كان ذلك فمن؟ فقال أبو عبد الله(عليه السلام): (إذا كان ذلك فهو صاحبكم)، وضرب على منكب أبي الحسن الأيمن, وهو فيما أعلم يومئذ خماسي, وعبد الله بن جعفر جالس معنا.
فالسؤال هنا: أنّه لماذا قال كلمة: (صاحبكم هذا بعدي..)، فهنا يقول بعضهم: لم يحدّد الإمام الصادق(عليه السلام) أنّها تعني الإمامة والولاية, فما قولكم؟
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ لفظ (صاحبكم) يؤدّي معنى (إمامكم) عند سامعيه، بقرينة السائل والمجيب, فالسائل هو من الموالين، وكان يسأل الإمام الصادق(عليه السلام) عن الإمام من بعده - كما في موثّقة الفيض - فأجابه الإمام(عليه السلام) بهذه الكلمة: (فهو صاحبكم)، وضرب بيده على منكب أبي الحسن(عليه السلام)..
فالدلالة واضحة بقرينة السؤال والجواب.. وهذا معنى واضح يمكنكم أن تعرضوه على العارفين بكلام العرب ودلالة القرائن فيه.
ولا عبرة لمن لا يفهم دلالة القرينة في كلام العرب.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال