الاسئلة و الأجوبة » نهج البلاغة » مدح الإمام بنفسه


موسى جعفر / البحرين
السؤال: مدح الإمام بنفسه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي بعض الأسئلة بخصوص الخطبة الشقشقية أرجو التفضل بإجابتها
1- لماذا مدح الامام علي عليه السلام نفسه في مواقف كثيرة ومنها (( ينحدر عني السيل ولا يرقى علي الطير )) في الخطبة الشقشقية والحال بأن الذم للنفس هو المطلوب؟
2- قد يعتبر البعض بأن قول الإمام عليه السلام (( ينحدر عني السيل ولا يرقى إلي الطير )) هو زعم من الامام عليه السلام ليس اكثر فما هو الدليل على هذا الموقع للإمام عليه السلام؟
3- كيف يشكو الامام عليه السلام الحوادث المرتبطة بالخلافة بعد رحيل الرسول صلى الله عليه وآله, ألا يتنافى ذلك ومفهوم الرضا والصبر والتسليم؟
دمتم مؤيدين ومحروسين بعين الله
الجواب:
الأخ موسى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس كل مدح للنفس مذموم حتى لو كانت من وراء ذلك غرض وهو بيان المزايا التي يتمتع بها الشخص من أجل أن يعرفه الآخرين.
وقد ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: (أنا النبي لا كذب).
وقال المناوي عن النبي (صلى الله عليه وآله): ((وساغ له مدح نفسه لأنه مأمون الخطأ..)), وقد ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله) أيضاً قوله: (إنا أهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة وبيت الرحمة ومعدن العلم)،فلو كان كل مدح مذموم لما مدح النبي (ص) نفسه بهذا المدح.
ثم إن الإخبار عن الحوادث الواقعة بعد الصبر عليها والتسليم له سبحانه والرضا بقضائه ليس معناه الاعتراض عليه سبحانه وعدم الرضا بقضائه، بل هما شيئان مختلفان فلابد من التفريق بينهما.
ودمتم في رعاية الله

محمد / العراق
تعليق على الجواب (1)
يقال عند اهل البلاغة ان في تعبير الامام علي عليه السلام ولا يرقى الي الطير ضعف لان هناك من هو اكثر من الطير في الرقي. اليس كذلك؟ ام لا؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في العبارة محذوف تقتضيه البلاغة وهو شبه أمير المؤمنين عليه السلام من جهة الرقي والارتفاع بالجبل الشامخ الذي لا يبلغ قمته الطير مهما علا، بل ينحدر عنه السيل: (ينحدر عني السيل ولا يرقى إلي الطير) والغرض من هذه الصورة البلاغية هو الدلالة على مراتب الكمال والإشارة إلى بطلان خلافة من تقمصها (ابو بكر) لقبح تفضيل المفضول مع وجود الفاضل.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال