الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (الأعلام) » إرتداد عبيد الله بن جحش


مينا / المغرب
السؤال: إرتداد عبيد الله بن جحش
هل فعلا تنصر عبيد الله بن جحش الاسدي واصبح من اول المبشرين المسيحيين؟
الجواب:
الأخت مينا المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان عبيد الله بن جحش ممن هاجر إلى الحبشة، فتنصّر فيها، وكانت زوجته أم حبيبة بنت أبي سفيان التي تزوجها النبي (ص) بعد ذلك. ومات عبيد الله بن جحش في الحبشة نصرانياً. والظاهر أنه أول مرتد من الإسلام إلى المسيحية.
ودمتم في رعاية الله

سنايبر
تعليق على الجواب (1)
عزيزي المجيب على سؤال تنصر عبيد الله بن جحش, فلا وجود رواية بسند صحيح تثبت قصة تنصره.
الجواب:
الأخ سنايبر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا ينحصر اثبات الوقائع والحوادث التاريخية بالرواية الصحيحة فقط وقد أجمع أهل السير والمجاميع الحديثية على نقل هذه الحادثة وتصريحهم بأنه تنصر.
كما عند الحاكم وابن سعد وابن عساكر وغيرهم.
هذا فضلاً على تصريح إسحاق بن راهوية في مسنده (4/27) بعد إيراد رواية تنصره بقوله (الحديث صحيح).
ودمتم في رعاية الله

أبو علاء / تونس
تعليق على الجواب (2)
في قضية ارتداد عبيد الله بن جحش:
1- لم تُروَ بسند صحيح متصل، فالموصول من طريق الواقدي، والمرسل جاء عن عروة بن الزبير، ولا يمكن أن تحتج بالمرسل (عند من يرى الاحتجاج به) في مسألة كهذه، فيها الحكم على أحد السابقين الأولين بالردة.
2- الروايات الصحيحة في زواجه -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-بأم حبيبة لم تذكر ردة زوجها السابق.
3- معظم الروايات -ان لم تكن كلها- تدور حول
- الزهري وقد جاءت الأحاديث عنه مرسلة (مراسيل الزهري كالريح كما يقولون)
- هشام بن محمَّد بن السائب الكلبي وهو متروك
- ابن لهيعة ضعيف
النتيجة: لم يثبت شيء في تنصر هذا الصحابي واثبات الواقعة لا يكون الا بالروايات الصحيحة ولولا السند لقال من شاء ما شاء
الجواب:

الأخ أبا علاء المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ناهيك عن الروايات وما ذكرناه في ثبوت هذا الامر وكيفيته , فقد ذكر ذلك الكثير من العلماء المعتبرين عند اهل السنة وأرسلوها إرسال المسلمات ونذكر منهم:
1- البكري الدمياطي في إعانة الطالبين (3/396 ) (فانها كانت تحت عبيد الله بن جحش وهاجرت معه الى الحبشة فتنصر وبقيت على الإسلام رضي الله عنها فبعث النبي صلى الله عليه واله عمرو بن أمية الضمري في تزويجها من النجاشي فأصدقها النجاشي اربعمائة دينار وأجهزها من عنده وارسلها مع شرحبيل للنبي صلى الله عليه واله سنه سبع .

2- وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني في فتح الباري شرح صحيح البخاري 7/145 : وهاجرت ام حبيبة وهي بنت ابي سفيان في الهجرة الثانية مع زوجها عبيد الله بن جحش فمات هناك و يقال انه قد تنصر و تزوجها النبي صلى الله عليه واله بعده.

3- ثم قال ابن حجر في 8/162 : وعلى هذا يحمل حال من ارتد من قريش ولهذا لم يعرج ابو سفيان على ذكرهم وفيهم صهره زوج ابنته ام حبيبة وهو عبيد الله بن جحش فانه كان اسلم وهاجر الى الحبشة بزوجته ثم تنصر بالحبشة و مات على نصرانيته .

4- ثم قال ابن حجر في 13 /10 : وحبيبة بنت عبيد الله بن جحش هذه ذكرها موسى بن عقبة فيمن هاجر الى الحبشة فتنصر عبيد الله بن جحش و مات هناك و ثبتت ام حبيبة على الاسلام فتزوجها النبي صلى الله عليه واله وجهزها اليه النجاشي .

5- وقال العيني في عمده القاري شرح صحيح البخاري 2/27 : اخوهم عبيدالله , تنصر بأرض الحبشة .

6- ثم قال العيني في 18 /144 : وهو عبد الله بن جحش فانه كان اسلم و هاجر الى الحبشة و مات على نصرانيته و تزوج النبي صلى الله عليه و اله ام حبيبة بعده .

7- وقال العظيم آبادي السلفي في عون المعبود فى شرح سنن ابي داود 6/74 : أسلمت ام حبيبة قديما بمكة واسلم عبيد الله بن جحش ايضا وهاجرت الى الحبشة مع زوجها عبيد الله فتنصر زوجها بالحبشة و مات بها و أبت ان تتنصر وثبتت على إسلامها ففارقها .

8- ثم نقل العظيم آبادي 6/76 عن ذلك بقوله : وقال الحافظ ( ابن حجر ) في الاصابة : اخرج ابن سعد من طريق اسماعيل بن عمرو بن سعيد الاموي قال : قالت ام حبيبة رأيت في المنام كأن زوجي عبيد الله بن جحش بأسوء صورة ففزعت فاصبحت فاذا به قد تنصر فاخبرته بالمنام فلم يحفل به وأكب على الخمر حتى مات .

9- ثم قال العظيم آبادي 6/97 : فكانت تحت عبيد الله بن جحش وهاجر بها الى ارض الحبشة الهجرة الثانية ثم تنصر وارتد عن الاسلام ومات هناك وثبتت ام حبيبة على الاسلام.

10- بالاضافة الى رواية الطبراني في المعجم الكبير 23 /218 بسنده عن عروه بن الزبير في تسمية من هاجر الى ارض الحبشة مع جعفر بن ابي طالب من بني اسد بن خزيمة عبيد الله بن جحش بن رئاب مات بأرض الحبشة نصرانيا .

11- وقال ابن عبد البر في الاستيعاب 3/877 : واخوهما عبيد الله بن جحش تنصر بأرض الحبشة و مات بها نصرانيا وبانت منه امرأته ام حبيبة بنت ابي سفيان فتزوجها النبي(صلى الله عليه واله وسلم) .

12- وقال ابن عبد البر 4/1593 : مات عبيد الله في ارض الحبشة نصرانيا وكانت تحته ام حبيبة بنت ابي سفيان .

13- ثم نقل ابن عبد البر ذلك في 4/1809 بقوله : و ذكر موسى بن عقبة في من هاجر الى ارض الحبشة حبيبة بنت عبيد الله بن جحش قال: ثم تنصر هنالك ابوها ومات نصرانيا .

14- ثم قال ابن عبد البر في ترجمة حبيبة 4/1809 : هاجرت مع ابيها الى ارض الحبشة فتنصر ابوها هناك ومات نصرانيا .

15- ثم قال ابن عبد البر في 4/1844 : وكانت ام حبيبة تحت عبيد الله بن جحش خرج بها مهاجرا من مكة الى ارض الحبشة مع المهاجرين ثم افتتن وتنصر و مات نصرانيا وأبت ام حبيبة ان تتنصر وثبتها الله على الاسلام والهجرة .

16- ثم قال في 4 /1929 :وكان قد هاجر مع زوجته ام حبيبة الى الحبشة مسلما ثم تنصر هنالك ومات نصرانيا .

17- وقال ابن عبد البر في كتاب الدرر ايضا ص49 : و أخوها عبيد الله بن جحش معه امرأته ام حبيبة بنت ابي سفيان فتنصر هناك و مات نصرانيا مرتدا عن دينه.

18- قال ابن الجوزي 4/43 : و هاجر عبيد الله بأم حبيبة الى ارض الحبشة في الهجرة الثانية ثم تنصر وارتد وتوفي هناك وثبتت ام حبيبة على دينها .

19- ثم صرح ابن الجوزي بالإجماع على ذلك فقال في كشف المشكل 2/464 : وانما قلنا : ان هذا وهم ، لان اهل التاريخ اجمعوا على ان ام حبيبة كانت عند عبيد الله بن جحش وولدت له وهاجر بها و هما مسلمان الى ارض الحبشة ثم تنصر وثبتت هي على دينها .

20- وقال الزيلعي في تخريج الأحاديث والآثار 3/454 : الحديث الثاني : روي ان رسول الله صلى الله عليه واله تزوج ام حبيبة فلانت عند ذلك عريكة ابي سفيان واسترخت شكيمته في العداوة وكانت ام حبيبة قد أسلمت وهاجرت مع زوجها عبيد الله بن جحش الى الحبشة فتنصر و ارادها على النصرانية فأبت و صبرت على دينها و مات زوجها .

21- ثم نقل الزيلعي 3/454 عدة روايات عن الحاكم منها قوله : ثم روى في فضائل ام حبيبة بسنده الى الزهري قال : تزوج الرسول الله صلى الله عليه واله ام حبيبة بنت ابي سفيان و كانت قبله تحت عبيد الله بن جحش الاسدي وكان قد هاجر بها من مكة الى الحبشة ثم افتتن وتنصر ومات نصرانيا .

22- ثم نقل الزيلعي في 3 /457 عن ابن سعد في الطبقات :و كانت هاجرت مع زوجها عبيد الله بن جحش وتنصر ومات .

23- ثم نقل الزيلعي في 3/457 عن الطبراني في معجمه الكبير من حديث عروة بن الزبير ان عبيد الله بن جحش مات بالحبشة نصرانيا .

24- وقال الزيلعي في نصب الراية 2/306 : و ام حبيبة كان لها بنت قدمت بها من ارض الحبشة ولدتها من زوجها عبيد الله بن جحش بن رئاب المفتتن بدين النصرانية المتوفي هناك. 25 - وقال الرازي في تفسيره الكبير 29/302 : و كانت ام حبيبة قد أسلمت وهاجرت مع زوجها عبيد الله بن جحش الى الحبشة فتنصر وراودها على النصرانية فأبت و صبرت على دينها و مات زوجها .

25- وقال القرطبي في تفسيره 14/165 : و قال الدار القطني : كانت ام حبيبة تحت عبيد الله بن جحش فمات بأرض الحبشة على النصرانية .

26- و قال القرطبي ايضا في 18/58 : فاما زوجها فتنصر وسألها ان تتابعه على دينه فأبت و صبرت على دينها و ما ت زوجها على النصرانية .

27- وقال البخاري في تاريخه الصغير 1/29 : و( خرج )عبيد الله بن جحش بأم حبيبة بنت ابي سفيان فتنصر عبيد الله فتوفى زوجها فتزوجها رسول الله صلى الله عليه واله .

28- وقال سليمان الباجي في التعديل والتجريح 3 /1487 : وهاجرت معه الى ارض الحبشة فتنصر بها وأبت ام حبيبة التنصر .

29- وقال ابن الأثير في أسد الغابة 5 /423 : وحبيبة بنت ام حبيبة اسم ابيها عبيد الله بن جحش تنصر بالحبشة و مات هناك نصرانيا أخرجه الثلاثة .

30- ثم قال ابن الاثير 5/573 : وكانت من السابقين للاسلام وهاجرت الى الحبشة مع زوجها عبيد الله فولد هناك حبيبة فتنصر عبيد الله و مات بالحبشة نصرانيا وبقيت ام حبيبة مسلمة بأرض الحبشة .

31- وقال الحافظ المزي في تهذيب الكمال 1/204 و 35 /175 : وهاجرت مع زوجها عبيد الله بن جحش الى ارض الحبشة فتنصر هنالك ثم مات نصرانيا.

32- وقال الحافظ الذهبي في سير إعلام النبلاء 1/441 وناهيك به محققا متشددا : و من محاسن النجاشي ان ام حبيبة أسلمت مع زوجها عبيد الله بن جحش الاسدي قديما فهاجر بها زوجها فانملس بها الى ارض الحبشة ثم ادركه الشقاء فأعجبه دين النصرانية فتنصر .

33- ثم قال الذهبي بعد ذلك 2/220 : قال ابن سعد : وام حبيبة توفي عنها زوجها الذي هاجر بها الى الحبشة عبيد الله بن جحش بن رياب الاسدي مرتدا متنصرا .
فقد ذكرنا هنا ما يناهز العشرين عالما محققا ذكر او نقل ذلك وجزموا به دون أي اعتراض فهل انتم احرص او اكثر فهما واشد عقيدة من كل هؤلاء العلماء ؟

34- ونختم بما هو أصرح و أقوى من كل ما نقلناه لك انفا وهو قول الحافظ ابن حجر العسقلاني في الاصابه 1 /158 فقد قال في تعريف الصحابي : وخرج بقولنا ( و مات على الاسلام ) من لقيه مؤمنا به ثم ارتد ومات على ردته والعياذ بالله , وقد وجد من ذلك عدد يسير كعبيد الله بن جحش الذي كان زوج ام حبيبة فانه اسلم معها وهاجر الى الحبشة فتنصر هو ومات على نصرانيته وكعبد الله بن خطل الذي قتل وهو متعلق باستار الكعبة وكربيعة بن ابي بن خلف ... .

فما رفضت القبول بردته من السابقين من الصحابة، اخي العزيز وهو شخص واحد اصبح ثلاثة صحابة من السابقين المرتدين فكيف الحال مع مسلمي الفتح والمنافقين ؟ فأين نظرية عدالة الصحابة ورضوان الله تعالى المطلق عليهم جميعا وعلى ماذا بنيتموها؟! نترك الجواب لكم اخانا العزيز.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال