الاسئلة و الأجوبة » الولاية التكوينية والتشريعية » الأئمّة(عليهم السلام) من مصادر التشريع


ليث الخزرجي / العراق
السؤال: الأئمّة(عليهم السلام) من مصادر التشريع
هل بإمكان أحد الأئمّة(عليهم السلام) أن يشرّع شيئاً لم يشرّعه رسول الله (صلى الله عليه وآله)، أو يضيف إلى شيء شرّعه رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟
والذي قادني إلى هذا السؤال: إنّنا نتم الصلاة في مدينة الكوفة وفي حرم الإمام الحسين(عليه السلام)، والاثنان كانا غير موجودين في زمن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)!
وأنا قرأت أكثر من حديث في أصول (الكافي) عن هذا الموضوع كلّها عن الإمام الصادق(عليه السلام)، وبأسانيد موثّقة.
الجواب:
الأخ ليث المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منصب الإمامة هو منصب إلهي، أي: هو تنصيب بأمر الله سبحانه وتعالى، وظيفته بيان الشريعة إلى الناس في امتدادها الزماني الذي يمتد إلى قيام الساعة، واستمرار هذا البيان كما كان يحصل عليه النبيّ (صلى الله عليه وآله) بالوحي ويحصل عليه الإمام (عليه السلام) بالإلهام.. فكلّ ما يذكره الأئمّة (عليهم السلام) من أحكام وتشريعات بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) تعد امتداداً لرسالته وشريعته (صلى الله عليه وآله) وليست شيئاً خارجاً عنها، إذ الشريعة الإسلامية أكملها المولى سبحانه بالإمامة، وهو المعنى الذي نصّت عليه الآية القرآنية - بعد تنصب أمير المؤمنين (عليه السلام) في غدير خمّ -: (( اليَومَ أَكمَلتُ لَكُم دِينَكُم وَأَتمَمتُ عَلَيكُم نِعمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسلاَمَ دِيناً )) (المائدة:3).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال