الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » عدم إقامته (عليه السلام) الحدّ على قاتلي عثمان


ياسر / الامارات
السؤال: عدم إقامته (عليه السلام) الحدّ على قاتلي عثمان
السلام عليكم, عندي سؤال : و هو أني إحتجيت على أحد الوهابية بأنه لمذا لم يقم يزيد بإقامة الحدعلى قاتلي الإمام الحسين عليه السلام, فأجابني قائلا هو نفس السبب الذي لم يجعل الإمام علي عدم إقامة الحد على قاتلي عثمان...فما هو الجواب
وشكرا
الجواب:
الأخ ياسر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفرق واضح بين السببين:
فأمير المؤمنين (عليه السلام) لم يقم الحد على قاتلي عثمان لأن عثمان قد ثار عليه المسلمون, فلو كان يقيم الحد على أحد لكان يجب عليه إقامة الحد على أغلب أهل المدينة وجماعة من أهل مصر... ومن جهة ثانية فإن عثمان قد أسرف في تقريب قومه وتمكينهم من أسباب الغنى وحرم سائر الناس من أعطياتهم أو قصّر في أدائها إليهم بالوجه الشرعي الصحيح. وكان أمير المؤمنين قد وعظه غير مرة فلم يتعظ فالرجل كان مستحقاً لمصيره.
وأما يزيد لعنه الله فإنه هو الذي أمر بقتل الحسين (عليه السلام) وجيش الجيوش للتنكيل به وساق عياله سبايا إلى الشام, فكيف سيقيم الحد على قاتليه, إذ ينبغي أن يقيم الحد أولاً على نفسه ثم على واليه ابن زياد ثم على قواد جيش ابن زياد ثم على سائر من اشترك في قتل الحسين وأهل بيته.
فهذا الوهابي الخبيث أراد أن يقول لك: إن علياً أمر بقتل عثمان, ومن يأمر بقتل شخص كيف يجوز أن يقيم الحد إذ يجب أن يقيم الحد على نفسه.
مع أن التاريخ يشهد أن أول من حرّض على عثمان عائشة وطلحة والزبير.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال