الاسئلة و الأجوبة » التوسل والاستغاثة » عقيدة التوسل


ام فاطمة / العراق
السؤال: عقيدة التوسل

ما هو ردكم على كلام هذا المدعي:

*************************

إن الإختلاف بيننا وبين الشيعة، ليس اختلافا مذهبيا، بل هو اختلاف عقدي، ولو قرأ أحد عن التشيع بصدق، ونفس تطلب الحق، لعلم ما أقصد .
إليكم بعضا من فقه الشيعة، اقرؤا واحكموا بأنفسكم، هل ما تقرؤنه من الإسلام في شيء هذا مع العلم أن جرائم الشيعة في مسائل العقيدة أشنع من ذلك وأفظع.

طلب الاستعانة من الأنبياء والملائكة في الصلاة.
« قل في آخر سجودك: يا جبرئيل يا محمد يا جبرئيل يا محمد. (تكرر ذلك) إكفياني ما أنا فيه. فإنكما كافيان. واحفظاني بإذن الله فأنتما حافظان» (الكافي 2/406 كتاب الدعاء باب الدعاء للكرب والهم والحزن والخوف).

الاستعاذة بالمخلوق والبسملة به.
روى الكليني « عن أبي عبد الله كان يدعو " أعوذ برسول الله صلى الله عليه وسلم من شر ما خلق وبرأ وذرأ" (الكافي 2/391 كتاب الدعاء باب الدعاء عند النوم والانتباه).
- وعن أبي جعفر قال: واذا اشتكى الانسان فليقل: بسم الله وبالله وبمحمد رسول الله" (الكافي 2/412 باب الدعاء للعلل والأمراض).

*************************

الجواب:
الأخت أم فاطمة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نقول: ان هذا الباب الذي ذكره هذا فيه ثلاثة وعشرون حديثاً كلها فيها الطلب مباشر من الله تعالى سوى هذه الرواية وهذه الرواية بالذات فيها مجهول بغض النظر عن سائر رجال إسناده ففيه عن اسماعيل بن يسار عن بعض من رواه قال: قال: إذا أحزنك أمر فقل...؟ فالناقل مجهول والقائل مثله وقال محقق الكتاب معلقاً على قول الراوي (قال:) (مضمر) أي مجهول غير معلوم فلا حجة في هذه الرواية أصلاً فلم يصح سندها ولم يفعلَم قائلفها!! ثم إنك تركت اثنتين وعشرين رواية كلها توحيد واستغاثة بالله تعالى وأتيت تستنكر هذه الرواية ظاهرة الضعف وعدم الحجية ثم صورت الشيعة بهذه العقيدة من رواية شاذة فالله حسيبك!!
ثم إن الرواية تذكر صراحة كلمة (بإذن الله) فهل ينكر مسلم بأن جبريل غاية السلام يحفظ كغيره من الملائكة باذن الله تعالى أليس الغار قد حفظ رسول الله (صلى الله عليه وآله) باذن الله وهو جماد أليس الدرع يحفظ المقاتل باذن الله أليس الملائكة كراماً حافظين بإذن الله!!؟ فمالكم كيف تحكمون!!؟13ـ ثم قال هذا المفتري (الاستعاذة بالمخلوق والبسملة به) .. أعوذ برسول الله (صلى الله عليه وآله) من شر ما خلق وبرأ وذرأ .. الله وبالله وبمحمد رسول الله (صلى الله عليه وآله).
فنقول: أما الاستعاذة بالمخلوق فقد رويتم أنتم أن عائشة قالت بعثت صفية إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بطعام قد صنعته له وهو عندي فلما رأيت الجارية أخذتني رعدة حتى استقبلتني فضربت القصعة فرميت بها قالت فنظرت إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فعرفت الغضب في وجهه فقلت أعوذ برسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يلعنني اليوم (أخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد ـ 4/32 ـ وقال: قلت: رواه أبو داود وغيره باختصار ورواه أحمد ورجاله ثقات).
وقد روى مسلم في صحيحه عن أبي مسعود الانصاري أنه كان يضرب غلامه فجعل يقول: أعوذ بالله قال: فجعل يضربه فقال: أعوذ برسول الله فتركه فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) والله للهف أقدر عليك منك عليه قال: قال: فأعتقه.
فهذا الحديث في صحيح مسلم ولا يمكن رده وهذا أبو مسعود يسمع العبد يستعيذ برسول الله (صلى الله عليه وآله) فيترك ضربه ولم يقل له يا مشرك ولم يعاقبه أيضاً وها هو رسول الله (صلى الله عليه وآله) يسمع بذلك ولم ينكر على الغلام ولا على أبو مسعود فتأمل يا جاهل!
وروي مثل ذلك بعينه عن غير أبي مسعود كالحسن عند عبد الرزاق في المصنف قال: كان رجل يضرب غلامه.... وروي عن سعيد البختري كما في أسد الغابة لابن الاثير ونقله عن أبي نعيم وابن منده. فانظروا ما في كتبكم ثم هرجوا علينا بما شئتم !!!
وأما قوله (بسم الله وبالله وبمحمد رسول الله (صلى الله عليه وآله)):
فنقول: كثر الكذب عند هؤلاء وبان بالاضافة الى الجهل وعدم العرفان فالرواية التي ذكرها هذا الكذاب الذي نقلها عن كاذب مثله دون تمحيص ومراجعة للمصدر نفسه فهي (بسم الله وبالله ومحمدٌ رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولا حول ولا قوة إلا بالله اللهم امسح عني ما أجد) وتمسح الوجع ـ ثلاث مرات ـ فلا أدري أيهما أكذب الكاذبين الكاذب الاول أم صاحبنا ناقل الكذب دون تمحيص وتثبت!!؟ فلا توجد الباء في الرواية حتى يقال (الاستعاذة بالمخلوق والبسملة به) وإنما الجملة مبتداً وخبر وهي بمعنى الايمان والاخبار بأن محمداً (صلى الله عليه وآله) هو رسول الله (صلى الله عليه وآله).
فأية بسملة بالمخلوق يا كاذبون يا مفترون ويا جاهلون!!؟
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال