الاسئلة و الأجوبة » أمهات المؤمنين » تأخر خديجة عن الإنجاب


حفيظ
السؤال: تأخر خديجة عن الإنجاب

بسم الله الرحمان الرحيم

هنالك عدة تساءلات حول سن السيدة خديجة عند زواجها من النبي (صلى الله عليه وآله) وهي
1- لماذا لم تنجب خديجة (عليها السلام) الا بعد 15 عشر سنة على الأقل أي بعد عروج النبي الى السماء يعني قد تجاوز عمرها ال 55 سنة فهذا ليس مستحيلا ولكنه يجعلنا نتساءل لماذا بقيت كل هذه المدة
2- من المعلوم أن السيدة خديجة كانت من المعروفين في المجتمع القرشي فبقائها مدة طويلة دون الأنجاب كان يلفت النظر ثم بعد سنوات تصبح حاملا في وقت كان أعداء الآسلام يترصدون بالنبي (صلى الله عليه وآله) فكيف لم يتخذ المشركين هذا الأمر فرصة لهم لاثارة الشكوك حول النبي
والسلام عليكم

الجواب:
الأخ حفيظ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كما قلت أن الأمر ليس مستحيلاً بل أمر واقع ونحن في هذا الزمان نشاهد النساء وهي تنجب بعد سنوات كثيرة من عدم الإنجاب وحتماً هناك حالات مشابهة لخديجة (عليها السلام) في ذلك الزمان.
ثم لا يتطرق الاحتمال إلى مثل خديجة المعروفة بعفتها وسمعتها الطيبة فالتي تتهم المرأة التي تحوم حولها الشكوك أما مثل خديجة فلا شك حول عفتها.
هذا بالإضافة إلى ان فاطمة الزهراء (عليها السلام) كانت شبيهة برسول الله (صلى الله عليه وآله) وكان في الجاهلية عندهم القافة ويعرفون من خلالها نسب الأولاد.
أما إذا كان قصدك من وراء هذه الشكوك أنه كيف تنجب خديجة بعمر 55 وهي يائس.
فنقول أن سن اليأس لا يتحدد بخمسين سنة, بل هناك من النساء من تصل إلى الستين بل لوثبت أن النساء لا يلدن بعد الخمسين فتكون هذه معجزة لخديجة. كما إننا لم نسلم إنها تزوجت وهي بعمر 40 سنة بل هناك أقوال متعددة منها أنها كانت دون الثلاثين، وقد فصلنا ذلك.
ثم أن هذه الشبهة أساساً لا معنى لها لو كان الرسول (صلى الله عليه وآله) قد أنجب قبل المبعث كما تشير بعض الأخبار.
ولو كان المقصود هو اتهام رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعدم قدرته على الإنجاب مما يكون ذلك نقصاً فيه فهذا قد حصل فعلاً حيث اتهم العاص الرسول (صلى الله عليه وآله) أنه أبتر فجاء القرآن مبرئاً الرسول من ذلك بإعطائه الكوثر وهي فاطمة الزهراء (سلام الله عليها).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال