الاسئلة و الأجوبة » صحاح السنة » واحدة من مفتريات البخاري على الأنبياء


فلسطين
السؤال: واحدة من مفتريات البخاري على الأنبياء
هل الاختتان حرام؟
وما حجة هذا الرواية على المعارض؟
صحيح البخاري - أحاديث الأنبياء - قوله تعالى... - رقم الحديث: ( 3107 ) ‏- ‏حدثنا ‏قتيبة بن سعيد ‏حدثنا ‏مغيرة بن عبد الرحمن القرشي ‏عن ‏‏أبي الزناد ‏عن ‏الأعرج ‏عن ‏أبي هريرة ‏ ‏قال قال رسول الله (ص) ‏اختتن ‏إبراهيم ‏(ع) ‏وهو إبن ثمانين سنة ‏بالقدوم, حدثنا ‏أبو اليمان ‏أخبرنا ‏شعيب ‏حدثنا ‏أبو الزناد ‏وقال ‏‏بالقدوم ‏مخففة ‏تابعه ‏عبد الرحمن بن إسحاق ‏عن ‏أبي الزناد ‏‏تابعه ‏عجلان ‏عن ‏أبي هريرة ‏ورواه ‏محمد بن عمرو ‏عن ‏أبي سلمة.
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه واحدة من المفتريات على الأنبياء (عليهم السلام ) التي يزخر بها البخاري.. ولكن ربما لا يدري أبو هريرة أن الأنبياء هم أكمل خلق الله تعالى فلا حاجة أن يختنوا بل يولدوا مختونين مقطوعي السرة, كما كان شأن نبينا (صلى الله عليه وآله) ثم لماذا يبقى إبراهيم (عليه السلام) غير مختون إلى هذا العمر المتأخر؟!
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال