الاسئلة و الأجوبة » غيبة الإمام المهدي (عليه السلام) » هل ورد عن المعصومين (عليهم السلام) أن النواب أربعة?


احمد الثائر
السؤال: هل ورد عن المعصومين (عليهم السلام) أن النواب أربعة?
أرجوا منكم الرد على الشبهة التالية:-
- ما الدليل على أن مهدي الإثنى عشرية سيكون له أربعة نواب؟!
في هذا الموضوع سنبحث مع الإثنى عشرية الأدلة التي تثبت أن المهدي له نواب أربعة سيمثلونه و سينقلون عنه لشيعته:
- هل نجد دليل صحيح يخبرنا أن أتباع الإثنى عشرية منذ أول إمام لهم إلي قبل ولادة المهدي أن الأخير سيكون له في غيبته 4 نواب بالتحديد و أن دور هؤلاء النواب نقل أوامر و أحوال المهدي ؟!
- هل وضع لكم الأئمة آلية تحقيقة لمعرفة هؤلاء النواب؟!
- هل هؤلاء النواب معصومين - ثقات؟!
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد نصب الإمام العسكري (عليه السلام) النائب الأول سفيراً للإمام الحجة (عليه السلام) وورد عن النائب الأول تنصيب النائب الثاني من قبل الإمام المهدي (عليه السلام) وهكذا من الثاني ورد تنصيب الثالث ومن الثالث ورد تنصيب الرابع ومن الرابع ورد انتهاء عصر الغيبة الصغرى ونهاية عصر النواب الخاصين، وبداية عصر النواب العامين, وليس بالضرورة أن يعرف الشيعة أو يرد عن الأئمة أن نوابه الخاصين أربعة، بل عرف ذلك بنهاية عصر الغيبة الصغرى, ووثاقة النواب هي التي جعلتنا نقبل قولهم بالإخبار عن الإمام بالإضافة إلى المعجزات الكثيرة والإخبار عن المغيبات التي حصلت على يديهم.
ودمتم في رعاية الله

احمد / الكويت
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي تعليق فيما يخص النواب الاربعه, كما نعلم ان الشيخ الكليني عاصر النواب الاربعه لكنه لم ينقل احاديث عنهم فيما يخص الامام المهدي بالرغم من انه جمع العديد من الروايات عن اهل البيت خلال 20 سنه قضاها في جمع الاحاديث
ثانيا اريد ان اسال: هل هناك حديث (صحيح وكل رواته ثقات واماميون ) يقر بولادة ولد للامام حسن العسكري وانه المهدي؟
ثالثا: في بعض الاحاديث ارى تسميه الائمه ال اثنا عشر لكني اتسائل اذا كانت هذه الروايات منقوله والائمه يرونها فما سبب ظهور العديد من الطوائف الشيعيه في ذلك الزمن؟ وما هو صحه نفي الشيخ الخوئي احاديث الائمه بالاسماء؟
شكرا لكم
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- عدم نقل رواية عن السفراء الأربعة في الكافي لا يدل على عدم اعتقاد الكليني بوثاقة السفراء فقد نقل الشيخ الكليني في الكافي عن أبي علي أحمد بن إسحاق عن أبي الحسن (عليه السلام) قال: سالته وقلت: من أعامل أو عمن آخذ وقول من أقبل؟ فقال له: العمري ثقتي فما أدى إليك عني فعني يؤدي وما قال لك عني فعني يقول، فاسمع له وأطع فإنه الثقة المأمون..
وفي خبر عن أبي علي أنه سال أبا محمد (الحسن العسكري) عليه السلام عن مثل ذلك فقال له: العمري وأبنه ثقتان، فما أديا إليك عني فعني يؤديان وما قالا لك عني فعني يقولان، فاسمع لهما واطع فإنهما الثقتان المأمونان.. (الكافي ج1/320) .
أما عدم نقله عن السفراء أخباراً عن المهدي (عليه السلام) فربما كان مرده إلى الأسباب التالية:
أولاً: أن الكليني اعتمد على الأصول والكتب المشهورة عند الشيعة، وخاصة الأصول الأربعمائة ولم يكن من بين تلك الأصول ما روي عن الإمام المهدي (عليه السلام).
ثانياً: إن السلطة العباسية كانت تتحرى كل أثر للإيقاع بالإمام المهدي (عليه السلام) فكان الحرص والكتمان يقتضي الشيخ الكليني أن لا يروي عن السفراء الأربعة أي حديث في الإمام المهدي (عليه السلام) قد تشكل روايته خطراً عليه.
2- ولادة الإمام المهدي (عليه السلام) منقوله عن جمهور من عاصر الإمام الحسن العسكري بطريق التواتر المفيد للقطع.
3- ينبغي التفرقة بين التواتر والشهرة، فالروايات التي تتحدث عن وجود إثني عشر إماماً هي روايات متواترة، ولا يلزم من تواترها شهرتها حتى يرد الإشكال بأنه كيف أفترقتم إلى فرق كثيرة مع وجود هذه الأحاديث المروية عن أهل البيت (عليه السلام)  في كون الأئمة إثنـا عشر..
نقول في رد الإشكال: نعم نسلم أن الروايات التي وردت عن المعصومين بخصوص عدد الأئمة موجودة ومتواترة ولكننا لا نسلم بانها كانت مشهورة عند جميع الشيعة، فالذين  افترقوا أو وقفوا على بعض الأئمة(عليهم السلام) ربما لم تصلهم هذه الروايات..
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال