الاسئلة و الأجوبة » القرآن وعلومه » التفاؤل بالقرآن


مصطفى / السعودية
السؤال: التفاؤل بالقرآن
ما هو التفاؤل وكيف يكون؟
وهل يوجد احاديث عن اهل البيت في هذا‎ الشأن؟
الجواب:
الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعلك تقصد التفاؤل بالقرآن، فقد ورد عندنا روايات في ذلك، منها ما تحدد كيفيته، ومنها ما تنهى عنه، ففي رواية عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: لا تتفال بالقرآن، وقال المازندراني في ذلك:
التفاؤل مهموز فيما يسر ويسوء
يقال: تفألت بالتشديد وتفألت بالتخفيف وتفايلت بالقلب وقد أولع الناس بترك الهمزة تخفيفا وقالوا الفال بوزن المال والفأل بالقرآن متصور بوجوه الأول أن يقصد مطلبا ويسمع مقارنا له آية يستنبطه منها الخير والشر أو من أول حرف منها كما يفعله أصحاب الحروف الناظرون إلى خواصها, الثاني أن يفتح المصحف ويستنبط الخير والشر من الآية الأولى في الصفحة اليمنى أو من أول حرف منها, الثالث أن يفتحه ويعد اسم الله في الصفحة اليمنى ويعد بعدده أوراقا من اليسرى وبعدده سطورا من اليسرى وينظر إلى أية بعد تلك السطور أو إلى أول حرف منها ولعل النهي عنه محمول على الكراهية جميعا بينه وبين ما دل على الجواز مع أن الخلف والسلف عملوا به ولم ينكر عليهم من يعتد به وقد صرح بذلك جماعة من المفسرين منهم صاحب الكشاف في آية الإستقسام بالأزلام ومن المعاصرين من حمل النهي على التحريم وخصه بذكر الأمور الغيبية وبيان الأشياء الخفية هذا حال التفأول بالقرآن وأما التفأول بديوان الشعراء كما هو المتعارف عند العوام فالظاهر أنه حرام وأنه من الأزلام والله يعلم. (شرح أصول الكافي - ج 11 - ص 74 ).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال