الاسئلة و الأجوبة » الحديث وعلومه » تحريف الكتب الحديثية (جامع الترمذي)


هادي علوي / سوريا
السؤال: تحريف الكتب الحديثية (جامع الترمذي)

بسم الله الرحمن الرحيم

أثناء بحثي لحديث الثقلين في كتب فضائل اهل البيت (عليهم السلام ), وجدت بعض التلاعب, ولست اعلم ان كان ذلك وهم ام تحريفاً.
ذخائر العقبى لمحب الدين الطبري ص77 طبعة دار المعرفة ( بيروت - لبنان ).
(( ذكر أنه- أي علي (ع) - باب دار الحكمة ))
عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه [واله] وسلم): أنا دار الحكمة وعلي بابها. أخرجه الترمذي وقال: حديث حسن. انتهى
وعندما نرجع الى جامع الترمذي..
جامع الترمذي ص847 ط دار السلام ( الرياض - السعودية ), دار الفيحاء ( دمشق - سوريا ).
3723 ـ حدثنا إسماعيل بن موسى أخبرنا محمد بن عمر بن الرومي حدثنا شريك عن سلمة بن كهيل عن سويد بن غفلة عن الصنابحي عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه [واله] وسلم): أنا دار الحكمة وعلي بابها.
قال أبو عيسى: هذا حديث غريب منكر.... الخ
فهنا قولان:
الاول: أنَّ التحريف وقع الطبعات الجديدة لكون محب الدين الطبري توفي سنة 694 هـ والترمذي توفي سنة 279 هـ.
الثاني: أنَّ محب الدين الطبري قد وهمَّ في ذلك, والانسان غير معصوم !!.
ولكن القول الأول أصح وأقوى, لعدة أمور:
1- أنَّ الفترى الزمنية في الترمذي ومحب الدين الطبري ليست طويلة جداً, وهي أقصر من المدة التي بين هذا العصر وذاك العصر.
2- شهرة مذهب الوهابية بالتحريف لاخفاء الحقائق, وهم اهل هذه الصنعة.
3- حُسن حديث ( دار الحكمة ) يقوي حديث ( انا مدينة العلم ). وهم يريدون ضعفه.
ممكن توضيح الأمور.
أو ارشادنا إلى طبعة أقدم من طبعتي.
فطبعي هي ( الطبعة الاولى - محرم 1420 هـ, الموافق أبريل 1999 م )
ولكم شاكرين.

الجواب:
الأخ هادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال السيد الميلاني في نفحات الأزهار ج11 ص 136:
وأما قوله (( رواه الترمذي وقال: هو حديث منكر, وفي بعض النسخ: غريب )) فمن المنكرات الفاضحة, بل الحق الثابت أنه رواه وقال (( حسن غريب )) كما تقدم عن المحب الطبري في ( ذخائره ) وسيأتي عن ( رياضه ) أيضا. تحريف عبارة الترمذي غير أن الأيدي الأثيمة قد غيرت وحرفت عبارة الترمذي, وقد عمد النواوي إلى اعتماد هذه العبارة المحرفة, جحدا لفضيلة من فضائل سيدنا أمير المؤمنين عليه السلام.. لقد قال الترمذي في هذا الحديث إنه حسن غريب, كما علمت من رواية محب الدين الطبري عنه في ( ذخائر العقبى ).
وقال في الرياض النضرة: عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا دار الحكمة وعلي بابها. أخرجه الترمذي وقال: (( حسن غريب )).
هذا ما نقله المحب الطبري عن الترمذي, وهو من أقدم وأوثق نقلة هذا الحديث عن صحيح الترمذي.. لكن بعض المعاندين أسقطوا كلمة (( حسن )) وتركوا كلمة (( غريب )) من كلام الترمذي من بعض نسخ صحيحه, ومن هنا نسب غير واحد ممن تأخر عن المحب الطبري إلى الترمذي قوله في هذا الحديث (( غريب )) من دون كلمة (( حسن )) ! كالخطيب التبريزي في ( المشكاة ), والعلائي في ( أجوبته ), وابن كثير في ( تأريخه ), الفيروزآبادي في ( نقد الصحيح ), والسيوطي في ( القول الجلي ), والوصابي في ( الاكتفاء ), والمناوي في ( التيسير ) و ( فيض القدير ), والعزيزي في ( السراج المنير ).. وجاء آخرون.. فلم يتركوا كلمة (( غريب )) بعد حذف (( حسن )) على حالها, بل أبدلوها بلفظ (( منكر )), وكأن النواوي قد قدم هذه النسخة على تلك, إذ نسب إلى الترمذي أنه (( حديث منكر )), ثم قال: (( وفي بعض النسخ: غريب )) ! كما اغتر بهذا التحريف السخاوي في ( المقاصد الحسنة ).
وقد ترقى آخرون حتى جمعوا في بعض نسخ صحيح الترمذي - بعد حذف لفظ (( حسن )) - بين (( منكر )) و (( غريب )), وقد نسب ذلك بعضهم إلى الترمذي غفلة أو تغافلا, كما فعله ولي الله الدهلوي في ( قرة العينين ) ! فتنبه, ولا تكن من المغترين الغافلين, والمنخدعين الذاهلين, واستعذ بالله من تبديل المدغلين وتحريف المبطلين.. وكم له من نظير ! ولا تستبعد هذا الذي حققناه, فكم له من نظير عندهم.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال