الاسئلة و الأجوبة » الحديث وعلومه » حكم الترمذي على أحاديث فضائل أمير المؤمنين(عليه السلام) بأنها غريبة


موسى / السعودية
السؤال: حكم الترمذي على أحاديث فضائل أمير المؤمنين(عليه السلام) بأنها غريبة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
نشكر لكم جهودكم المبذولة في تبيان الحق والدفاع عن مذهب أهل البيت عليهم السلام .
والسؤال هو :
عندما نقرأ مناقب أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في سنن الترمذي نلاحظ أنه في تصحيح معظم الأحاديث يقول قال أبو عيسى : هذا حديث غريب . فيكاد ينفي كل أو معظم الأحاديث الواردة في فضل الإمام عليه السلام, كحديث الطير وغيره من الأحاديث, فهل هذا صحيح ؟ وعلى ماذا يدل ؟
وشكراً .
الجواب:
الأخ موسى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشير إلى أمور يتضح من خلالها الجواب :
1- إن تضعيف الترمذي وأمثاله لمناقب أهل البيت (عليه السلام) لا يؤثر على معتقداتنا, لوجود تلك المناقب في مصادرنا الشيعية بطرق كثيرة وصحيحة .
2- إن تضعيف الترمذي لفضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) هو ديدن كثير من كتّاب ومؤلفي السنة .
3- إن الكثير من فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) التي يراها الترمذي ضعيفة قد صححها وحسّنها كثير من علماء السنة ونقلوها في كتبهم بعدة طرق .
4- اعترف البعض كالدكتور بشّار عوّاد بوجود عشرات الاحاديث قد اقحمت في الكتاب لا صحة لها, وبوجود مئات الجمل والتعليقات قد ادرجت في نص الكتاب وليست منه .
5- انتقد بعض علماء السنة كالذهبي تصحيح الترمذي أو تحسينه لأحاديث معلولة, وعلى هذا يعرف قيمة حكمه على الاحاديث .
6- وجود اختلاف في حكم الترمذي على اسانيد معينة دليل على عدم دقّته, فتارة يصحح السند واخرى يحسنه وثالثة يضعفه .
7- معنى الغريب من الحديث هو : ما يكون اسناده متصلا الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولكن يرويه واحد, وعليه فالغرابة لا تنافي الصحة, هذا إذا كان الراوي مما يعتمد قوله .
نعم, إذا وجد معارض راجح ـ كأن يخالفه جمع من الثقات ـ فعندئذ يحكم على الرواية بالشذوذ .
والدليل على أن غرابة الرواية لا تنافي صحتها هو قوله : حديث حسن غريب, فيلحق الغرابة بالحسن, أو يلحقها بالصحة فيقول : حديث حسن غريب صحيح .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال