الاسئلة و الأجوبة » تحريف القرآن » نفي التحريف لم يكن تقية


عبد الله / السعودية
السؤال: نفي التحريف لم يكن تقية

ان علمائنا الذين أنكروا التحريف انكروه تقية ومنهم أبو جعفر محمد الطوسي, أبو علي الطبرسي صاحب مجمع البيان, والشريف المرتضي, أبو جعفر بن بابويه القمي
وأستدل بهذه النصوص انكار هؤلاء العلماء لتحريف القرآن كان من باب التقية.

1- نعمة الله الجزائري:
قال: (( والظاهر أن هذا القول (أي انكار التحريف) إنما صدر منهم لأجل مصالح كثيرة منها سد باب الطعن عليها بأنه إذا جاز هذا في القرآن فكيف جاز العمل بقواعده وأحكامه مع جواز لحوق التحريف لها )) (راجع نعمة الله الجزائري والقول بالتحريف) .
2- النوري الطبرسي:
قال: (( لا يخفى على المتأمل في كتاب التبيان للطوسي أن طريقته فيه على نهاية المداراة والمماشاة مع المخالفين )). ثم أتى ببرهان ليثبت كلامه إذ قال: وما قاله السيد الجليل على بن طاووس في كتابه (سعد السعود) إذ قال ونحن نذكر ما حكاه جدي أبو جعفر الطوسي في كتابه (التبيان) وحملته التقيه على الاقتصار عليه (فصل الخطاب ص 38 النوري الطبرسي).
3- السيد عدنان البحراني:
(( فما عن المرتضى والصدوق والطوسي من انكار ذلك فاسد )) (مشارق الشموس الدرية ص 129).
4- العالم الهندي أحمد سلطان:
قال: (( الذين انكروا التحريف في القرآن لايحمل إنكارهم إلا على التقية )) (تصحيف الكاتبين ص 18 نقلا عن كتاب الشيعة والقرآن للشيخ احسان الهي).
5- أبو الحسن العاملي:
فقد رد في كتابه (تفسير مرآة الأنوار ومشكاة الاسرار) على من انكر التحريف في باب بعنوان (( بيان خلاصة علمائنا في تفسير القرآن وعدمه وتزييف استدلال من أنكر التغيير )) (راجع أبو الحسن العاملي وتحريف القرآن ).

الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو سلمنا أن هناك من يظهر من عبارته القول بتحريف القرآن , فنحن نقول: ان قولهم هذا لا يمثل المذهب بل هو قول خاص بهم وإنما حصل ذلك لشبهة حصلت عندهم فإجماع كبار علماء الطائفة على نفي التحريف عن القرآن صريحاً وإعتبار ذلك صدر لتقية اشتباه من هؤلاء ودعوى تحتاج إلى دليل والدعوى ترد على مدعيها .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال